عاجل

رئيس الوزراء الصيني لى كه تسيانغ يسعى لتهدئة مخاوف المستثمرين العالميين بالتأكيد على أن بيجينع لديها سياسات مجهزة بعناية، وتدابير ذات أهداف لمساعدة الإقتصاد والتصدي للتقلب، وإن حكومته ستمضي قدماً نحو الاستثمار في البنية التحتية.

البيانات الإقتصادية الضعيفة التي نشرت مؤخراً، مع العلامات المتزايدة على المخاطر المالية، أسهمت في تراجع التوقعات بالنسبة لثاني أكبر اقتصاد في العالم، مما أثار الحديث بين أوساط المستثمرين عن تحرك تحفيزي وشيك للحكومة لدعم النمو.

محللون يرون أن بيجينغ لا تود فقدان ثقة المستثمرين والشركات، مع بث الشعور بالقدرة على التدخل إذا لزم الأمر.