عاجل

مئات المهاجرين الأفارقة من دول جنوب الصحراء، حاولوا ليل الخميس دون جدوى عبور الحاجز الحدودي، الفاصل بين المغرب ومدينة مليلة الواقعة تحت السيطرة الاسبانية، حيث جند الجانبان الاسباني والمغربية قوات هامة من الشرطة.

وعند فجر الجمعة تفرق حوالي ثمانمائة مهاجر إلى مجموعات عدة شنت هجمات على نقاط مختلفة للحاجز، حيث تمكن حوالي عشرة أشخاص من الدخول إلى الجيب الاسباني.

وكانت الضغوط زادت حدتها منذ بداية العام الحالي في مليلة، حيث يستقبل مركز الايواء الحكومي ألفا وثمانمائة شخص، بينما لا تزيد طاقة استيعابه عن نحو خمسمائة شخص.

وكان حوالي ألف شخص دخلوا مليلة منذ الشهر الماضي، وهي تتعرض إلى جانب مدينة سبتة لهجوم المهاجرين المستمر، والذي يرغبون في الوصول إلى أوروبا.