عاجل

مخاوف الإنكماش في منطقة اليورو لاتزال ماثلة مع مرور الوقت.
المؤشرات الأحدث تأتي من إسبانيا التي شهدت تراجعاً في أسعار المستهلك في آذار/مارس بواقع عشري النقطة المئوية، وهي أدنى قراءة منذ عام ألفين وتسعة.
اللوم يلقى على الانخفاض في تكلفة المواد الغذائية و المشروبات، على الرغم من أن الخبراء يذكرون بأن عطلة عيد الفصح العام الماضي صادفت آذار/مارس.
على الجانب الآخر، ألمانيا قاطرة منطقة اليورو شهدت ارتفاعاً في تكاليف المعيشة بنسبة واحد في المائة، وهي أبطأ وتيرة منذ أكثر من ثلاث سنوات، فيما توقف التضخم عند تسعة أعشار النقطة.
قيادة المصرف المركزي الأوروبي، ستجتمع الأسبوع المقبل في قمة تترقبها الأسواق لاسيما بشأن هذه المسألة.
اجتماعات سابقة لمجلس المركزي الأوروبي كانت قد رفضت فكرة تخفيض عام في الأسعار في منطقة اليورو، ولكن التضخم يراوح منذ خمسة أشهر تحت عتبة واحد في المائة .
لا أحد يتوقع التدخل لخفض الفائدة مجدداً، على الرغم من أن المراقبين لم يفقدوا الأمل في رؤية تدابير بديلة سبق الإعلان عنها.