عاجل

تجمع حاشد نظمه مئات آلاف التايوانيين في العاصمة تايبيه، دعما لطلبة يحتلون مبنى البرلمان احتجاجا عن رفضهم توقيع بلادهم اتفاقا تجاريا مع الصين، ويعتبرون أنه سيعرض اقتصاد تايوان لنفوذ صيني مفرط. ويحتاج الاتفاق لتصديق من البرلمان بعد نحو أسبوع.

ورفع المحتجون لافتات بتعهدون فيها بالدفاع عن الديمقراطية، ويقول متظاهر:

الشارات التي نحملها على رؤوسنا تعني: لنحمي الديمقراطية وليتم سحب الاتفاقية التجارية. أهم مسألة في اعتقادي هي أن تايوان بلد ديمقراطي. وأرى أن ديمقراطيتنا يجري تدميرها”.

ويقول متظاهر آخر:
“لا أعارض الاتفاقية التجارية، ولكنني أعتقد أن هناك طريقة أفضل لتوقيع هكذا اتفاق”.

وينص الاتفاق في مجال الخدمات بأن تفتح الصين ثمانين في المائة من قطاعها الثالث أمام المؤسسات التايوانية، وأن تسمح تايوان في المقابل لرؤوس أموال صينية الاستثمار في أربعة وستين قطاعا من اقتصادها، وهو ما اعتبره المحتجون اتفاقا غير متكافئ.

وكانت الصين وقعت اتفاقات عدة في كافة المجالات مع تايوان في قطاعت السياحة والنقل منذ ألفين وثمانية.
.