عاجل

تقرأ الآن:

فرنسا : إخفاق هولاند الإنتخابي صدى لفشل تحرير الإقتصاد


مال وأعمال

فرنسا : إخفاق هولاند الإنتخابي صدى لفشل تحرير الإقتصاد

بيانات رسمية أظهرت تأخر فرنسا عن اللحاق بأهداف الميزانية، مما يؤدي الى تعميق معضلة الرئيس فرانسوا هولاند الذي يتوجب عليه خفض الإنفاق مما يعرضه لخسارة حاضنته الإشتراكية.

هولاند، المكبل بضعف النمو الاقتصادي والفشل بالوفاء بوعود كبح ارتفاع معدلات البطالة، تعرض لنكسة مرة في الإنتخابات البلدية لصالح اليمين.

العجز العام، أو الفجوة بين الإنفاق والإيرادات، بلغ أربعة وثلاثة في المئة من الناتج القومي في العام الماضي، بينما وصل الدين إلى ثلاثة وتسعين ونصف مئوية، وسجلت البطالة نسبة تسعة وثمانية في المائة.

الخبير كريستيان شولتز :
لا يوجد في الأفق إصلاح لسوق العمل .ربما لم يقم هولاند بما فيه الكفاية لتحرير فرنسا من أغلالها الإقتصادية .لكننا أيضا لا نتوقع دخول فرنسا الركود أو حتى أزمة مالية.

في أوائل آذار/مارس، حذرت المفوضية الاوروبية باريس من مخاطر عدم الامتثال لهدف إعادة عجز الميزانية الى ثلاثة مئوية في ألفين وخمسة عشر.
الحكومة الفرنسية من جانبها، نفت التراجع عن أهدافها المتمثلة في ثلاثة وستة مئوية في أواخر ألفين وأربعة عشر، وخفض العجز إلى اثنين وثمانية مئوية من الناتج المحلي الإجمالي في ألفين وخمسة عشر.