عاجل

تقرأ الآن:

المعارضة التركية تخشى على الديمقراطية من "استبداد" إردوغان


تركيا

المعارضة التركية تخشى على الديمقراطية من "استبداد" إردوغان

فوز حزب العدالة والتنمية التركي بزعامة رجب طيب إردوغان في الانتخابات البلدية بنسبة خمسة وأربعين بالمائة من الأصوات وبفارق شاسع بينه وبين المعارضة الرئيسية يُخشى أن يُستغَل من طرف رئيس الوزراء لإحكام قبضته على شؤون البلاد وإسكات الأصوات التي تختلف معه.

هذا هو الانطباع الذي تركه لدى المعارضة تَوَعُّدُ إردوغان بُعيْد إعلان فوزه في الانتخابات بجعل الذين فجَّروا فضائح الفساد المفترَض والتسريبات الإعلامية التي تستهدفه يدفعون ثمن مساعيهم، مما يُنبئ بصيف ساخن سياسيا في تركيا على خلفية استعداد الأطراف السياسية المتنافسة للانتخابات الرئاسية في شهر أغسطس ونظيرتها البرلمانية العام المقبل.

الخبير السياسي التركي بكير أغيردير يوضح أن التصويت لإردوغان لا يعني طيَّ صفحة شبهات الفساد، ويقول:

“نتائج الانتخابات لا تعني تجاهل الفساد أو التسامح معه. الفساد مسألة قانونية والانتخابات مسألة سياسية. لكن يبدو أن إردوغان وحزب العدالة والتنمية قد يُقدِمان على ارتكاب هذا الخطأ بتأويل هذه النتائج على أنها محوٌ لكل الإشاعات التي تحوم حول رئيس الحكومة ورجاله”.

المعارضة التي تفاجأت بصمود إردوغان وحزبه في وجه كل العواصف التي هبت عليه خلال الأشهر الأخيرة، صعَّدتْ اللهجة بالطعن في نزاهة انتخابات الأحد وباتهام رئيس الوزراء بتهديد الديمقراطية في تركيا على حد تعبير زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كيليجداروغلو الذي توعَّد بمقاومة الاستبداد إلى آخر نفَس.