عاجل

تقرأ الآن:

القارة السمراء بين الفرص الكامنة وتحديات النمو


focus

القارة السمراء بين الفرص الكامنة وتحديات النمو

أودري تيلف، يورونيوز :
يبدو زمناً غابراً عندما كان الأوروبيون الشركاء الوحيدين لمستعمراتهم السابقة في أفريقيا. اليوم ، الصين والهند والبرازيل تتنافس للاستثمار في القارة حيث يبلغ متوسط ​​النمو حوالي خمسة في المائة. فماذا في جعبة الأوروبيين؟ لمعرفة ذلك خضنا بين ألف من أصحاب القرار والمستثمرين ورجال الأعمال هنا في بروكسل .

خلال يومين ربط المنتدى الإقتصادي للإتحاد الأوروبي وأفريقيا بين الجهات الفاعلة في كلتا القارتين. من بينهم رجال أعمال يسعون إلى التمويل .منذ عام في رواندا أسست فرانسين شركتها المتخصصة في مجال الطاقة الشمسية .إنها تحلم بإنتاج معدات للطاقة الشمسية على المستوى المحلي، ولكن هذا يكلف مالاً.

فرانسين مونيانيزا :
أسعار الفائدة مرتفعة جداً في أفريقيا .ليس في رواندا بل في كل مكان من أفريقيا، وهذا مرتبط بمخاطر التضخم. المعدلات تتراوح بين ثمانية عشرة وتسعة عشرة في المائة.

من بين أشكال التمويل البديل، هناك صناديق الاستثمارات مثل الذي يديره بول فان آلست والذي يرافق إنشاء المدارس الخاصة ومراكز التشخيص الطبي والسكن في أفريقيا.

بول فان آلست :
ما نقوم به هو تقديم خبرتنا في توفير فرص النمو الرأسمالي من أوروبا إلى أفريقيا، ونترك تقييم جدوى الشركة لشركائنا المحليين في أفريقيا والذين نستثمر معهم، كما ندعم رجال الأعمال المحليين في خلق القدرات المتنامية

في القارة حيث أكثر من نصف السكان هم تحت عشرين عاماً، وحيث يعيش ثمانون في المائة من السكان في المناطق الريفية التي تفتقر للمعلمين والتعليم فإن التحدي الأكبر يكمن في التعامل مع التكنولوجيات الجديدة.

لويس أوتينو ، مبادرات أفريقيا ومايكروسوفت
في المناطق الحضرية ، قد يكون لكل طفل حاسوب محمول، في المناطق الريفية يمكن أن يكون هناك حاسوب للجميع، نحن بحاجة لمعرفة ما نحتاجه لكي نوفر له المرونة .

التحاق الأطفال بالمدارس الابتدائية في العالم كان واحداً من الأهداف الإنمائية الأممية للألفية. أثناء ذلك، شق هذا الكمبيوتر الصغير طريقه بين الصفوف المدرسية الرواندية.

سفين آيرتس، كمبيوتر لكل طفل :
مجتمع البرمجيات المفتوحة يقترب مما قاله كوفي أنان :تصوروا أن يصغر حجم المدرسة ليصبح مثل العلبة الصغيرة مع لوحة ضوئية صغيرة. أجهزة الكمبيوتر هذه فعالة جداً في مجال الطاقة .

بين المجالات الاستراتيجية التي تسعى أفريقيا لتتحرر فيها، هناك المستحضرات الصيدلانية. القارة تستورد ثمانين في المائة من الأدوية، وغالبا بأسعار باهظة. في البلدان الشمالية، يتم تنظيم الإنتاج المحلي .جنوباً، بعض الجماعات لديها بالفعل مصانع بدأت بتقديم شراكات بما في ذلك تدريب الباحثين والمختبرات المشتركة.

أندرو ويتي ، المدير التنفيذي لشركة جلاكسو سميث كلاين :
نظرتنا طويلة الأمد. الطلب سينمو بشكل كبير .ليس ناجعاً أن يتم استيراد كل هذا الطلب. مثل أي بلد آخر في النظام العالمي هناك متطلبات بناء القدرة المحلية .نحن وهم نستفيد من القدرة على التصنيع المحلي في البلاد.

الظمأ لتحقيق الاكتفاء الذاتي ينسحب أيضا على الزراعة. أفريقيا تعتمد على الواردات لنحو نصف احتياجاتها الغذائية. وفقا لمدير منظمة عموم أفريقيا، يجب أن تتطور الأساليب

لوسي موشوكي، الرئيس التنفيذي لمنظمة عموم أفريقيا :
نحن حقا بحاجة إلى اعتماد التكنولوجيات الجديدة ويمكننا القيام بذلك عبر الشراكات، مثل الشراكة مع الأوروبيين، وهذا هو سبب وجودنا هنا. نريد أن نتعلم منك. و بعد كل شيء، أفريقيا هي قارة واحدة يمكن أن تنمي كل شيء.

أخيرا، وفي سبيل الدفاع عن مصالحها ، أفريقيا تحتاج إلى الوحدة كما ذكر من قبل رئيس بوتسوانا السابق فستوس موغاي .

فستوس موغاي ، رئيس بوتسوانا السابق :
أنتم الأوروبيون، كنتم تعانون من بعض الصعوبات في تعاونكم، ولكنكم بالطبع متقدمون. نحن الأفارقة ماذا سنفعل للعمل معا؟ هناك الكثير الذي يتعين القيام به ويتوجب علينا كأفارقة أن نقوم بذلك بأنفسنا .