عاجل

تقرأ الآن:

ريختر يعود الى مسقط رأسه في معرض خاص


ثقافة

ريختر يعود الى مسقط رأسه في معرض خاص

هانس ريختر وان كان احد اهم الفنانين
المعاصرين لكنه لم يأخذ حقه من الشهرة.

اعمال ريختر تحمل معها دوماً مفاهيم فنية وسياسية تسعى لكسر الحدود.

هانس ريختر احد مؤسسي الحركة الدادئية التي بدأت عام 1916 رداً على الحرب العالمية الاولى، شعاره: يمكن للانسان ان يمارس السياسة من خلال الفن. فكل ما يدخل في نمط الحياة ويغير فيها هو سياسة”.

اقيم معرض له في مسقط رأسه برلين ضم 140 عملاً .

ويقول مدير المعرض تيموثي بنسن: “ ما يجعله مختلفاً عن غيره من الفنانين هو عدم رضائه بالاحتفاظ باسلوب فني واحد. وكان يخاطر بذلك. فلم يعر اهتماماً لما سيحدث.”

قام ريختر بمجموعة من الافلام التجريبية، في بعضها تعاون مع مان راي وجان كوكتو ومارسيل دوشان.

اعماله كانت تتعرض لانتقادات عنيفة من قبل النازيين، وكانوا يعتبرونها من الفن الهابط. وقد اضطهدوه مما اضطره لمغادرة البلاد. وظهرت اعماله في معرض الفن الهابط عام 1937 الذي نظمه النازيون.

ريختر الذي امضى بقية حياته قرب لوكارنو في سويسرا توفي عام 1976 عن عمر ناهز السابعة والثمانين.

ويضيف مدير المعرض: “قدم الكثير هنا، ولد هنا كما اصبح متطرفاً هنا ايضاً. قام بالعديد من الافلام ، افلامه التجريبية الاولى قام بها في ضواحي برلين. وحين مر ببرلين عام 1932، لاحقه النازيون. لذا ارى ان هذا المعرض يمثل عودة الى الديار.”

هذا المعرض بعنوان: “هانز ريختر من الدادائية حتى اليوم”. اشترك في التحضير له متحف الفن في لوس انجلس، ومركز بومبيدو ميتز في فرنسا، ومارتن غروبيوس باو في برلين حيث يعرض فيه حتى حزيران يونيو.

اختيار المحرر

المقال المقبل
الأصوات الفائزة ب ذا فويس

ثقافة

الأصوات الفائزة ب ذا فويس