عاجل

عاجل

اليمين الأوفر حظاً في انتخابات المجر

تقرأ الآن:

اليمين الأوفر حظاً في انتخابات المجر

حجم النص Aa Aa

يوم الأحد يتوجه الناخبون في المجر الى صناديق الإقتراع
في الإنتخابات التشريعية حسب قانون إنتخابي جديد.
وهذه المرة الأولى منذ 24 عاماً، أي منذ تغيير النظام في العام تسعين، التي يتم فيها الإنتخاب حسب نظام جديد، تعديل أجراه الحزب اليميني الحاكم فيديس، والذي يحظى بغالبية الثلثين . حيث سيتم الإنتخاب على أساس جولة واحدة ، حيث تم إعادة رسم الدوائر الإنتخابية ويتم الإنتخاب بالتسمية وليس للائحة معينة، وللمرة الأولى يتمكن المغتربون من الإنتخاب في المناطق التي كان يسكنها أجدادهم ، قبل الحرب العالمية الأولى . ، في حال كانوا تقدمو لطلب الجنسية المجرية .
حول هذه الحملة والخارطة الإنتخابية سنتحدث الى أحد المحللين ، لكن قبل ذلك نشاهد هذا التقرير حول الحملة الإنتخابية . ، ،
إصلاح النظام الانتخابي في المجر ok

ما يقرب من نصف مقاعد البرلمان المجري ببودابيست ، على وشك الاختفاء،بعد التغيرات التي طرات مؤخرا و المتعلقة بإصلاح النظام الانتخابي.، هذا النظام الجديد الذي بذل الحزب الحكم جهودا مضنية من أجل تحقيقه.
هذا الإصلاح الخاص بالنظام الانتخابي،يقضي أيضا بإعادة ترسيم المقاطعات الانتخابية،و إلغاء الدور الثاني من الانتخابات و هذا من شأنه أن يساعد حزب فيدس، الحاكم بالفوز بالانتخابات
أوربان:
“ما لم نحققه خلال عشرين عاما،أنجزناه في ظرف أربع سنوات،قمنا بما قدرنا عليه،و يظهر لي أننا قمنا أحيانا فوق ما تتطلبه طاقتنا”
“ الأحزاب السياسية قامت بآخر تجمع انتخابي لها أثناء الحملة هنا في ساحة الأبطال ببودابيست، فكتور أوربان صرح أن حكومته قامت بإعادة بناء المجر خلال السنوات الأربع و طلب من مؤيديه، الدعم للظفر بعهدة جديدة في السادس من نيسان/أبريل”
من جانبه قام زعيم المعارضة آتيلا مشترهازي، بآخر تجمع انتخابي له في دار الأوبرا،و دعا المجريين إلى عدم مساندة فيدس، الحزب الحاكم، لأن السنوات الأربع الماضية كانت حسب رأيه سنوات تفشى فيها الفقر.
آتيلا مشترهازي:
“ينبغي أن نتجنب كل أساليب الإذلال و التخويف و الاحتقار التي عانينا منها خلال السنوات الأربع الماضية”.
تميزت هذه الحملة الانتخابية،بأنها لم تثر برامج انتخابية واضحة المعالم، و لم تعرف مناظرات بين المترشحين ، أما فيدس فقد أعلن أن برنامجه الوحيد هو مواصلة سياسته التي انتهجها حين كان في السلطة.
أما موضوع الحملة الانتخابية الذي طغى على خطابات فيدس، فهو المتمثل في الحد من تكاليف الطاقة، و تخفيض سعر الغاز حيث طبق قبل أيام من الانتخابات.
أما المعارضة فقد ركزت هجومها على محطة الطاقة النووية الجديدة، و يتضمن المشروع استثمارا بعشرة مليارات يورو، حيث تفاوضت الحكومة المجرية سرا مع شركة روسية لتحقيق البرنامج
أما تيار اليسار، فقد عرف فضيحة فساد قضت مضجعه،فقامت الشرطة بإلقاء القبض على نائب رئيس الحزب الاشتراكي، حيث أظهرت التحقيقات أنه يملك حسابات سرية في النمسا، تقدر، بمئات الآلاف من اليورو.
في المجر،تم تدشين كثير من مشاريع البناء أثناء الحملات الانتخابية، و على مدى الأسبوعين الماضيين، تم تدشين خط مترو،جديد، و فتحت ساحة كبيرة بالعاصمة المجرية، و قريبا سيكون الملعب الوطني جاهزا ، و هو ذلك الذي بني في قرية فكتور أوربان.

من مكتبنا في بودابست ينضم الينا السيد غابور توروكـن المحلل السياسي. هل يمكن أن تحدثنا، عن تحديات هذه الإنتخابات؟

غابور توروكن:”
إذا أخذنا بعين الإعتبار استطلاعات الرأي الأخيرة ، نتساءل عن أي نوع من الغالبية سيحقق الحزب الحاكم “فيديس”
فهو لديه كافة الحظوظ بالحفاظ على غالبية الثلثين”.

يورونيوز:
كيف يمكن تفسير المفارقة بين ظاهرة غالبية الثلثين التي يمكن أن يحققها الحزب الحاكم, ورغبة غالبية ساحقة من الرأي العالم بتغيير الحكومة، حسب أستطلاعات الرأي ؟

غابور توروكن:”
نعم غالبية إستطلاعات الرأي تظهر أن خمسين بالمئة من الشعب يرد التغيير، كما نرى أن نفس النسبة لا تجد الحزب السياسي البديل”..

يورونيوز:
كيف يمكن لهم أن يقرروا إذن؟ خلال الحملة لم تتم مناقشة البرامج الإنتخابية ، ولم يحصل أي نقاش بين المرشحين، والحملة غائبة في الشوارع. ما الذي سيساعد الناس على اتخاذ القرار؟

غابور توروكن:”
بصراحة هناك مسألة واحدة ، وهي إن كان على أوربان البقاء أو الرحيل. والهنغاريون من اليمين أو اليسار يحددوا خياراتهم على أساس ما يقوم به أوربان. فجناح اليمين يتبع ما يقوم به أوربان، واليسار يختار العكس. ، هذا ما يحدد الأقطاب في البلاد”..

يورونيوز:
كيف ترى حملة أحزاب اليسار ؟

غابور توروكن:”
“ بعض الأحزاب التي تتمتع بثقل في الإنتخابات
تقوم بحملة ضعيفة. وحدتها متواجدة فقط على الورق، ولا تتصرف كوحدة سياسية. هذه هي الصورة. النظام الإنتخابي الذي دفعهم للقيام بحملة مشتركة . وعدم وحدتهم تشل نشاطهم السياسي”.. .

يورونيوز:
كيف تنظرون الى اليمين المتطرف حزب يوبيك. ؟

غابور توروكن:”
هم المفاجأة الكبرى في هذه الحملة، وكافة إستطلاعات الرأي تمنحها نقاط لم تحصل عليها في السابق. ويوبيك يحقق أفضل النتائج في الأعوام الأربعة الأخيرة. ويبدو أنهم سيحققوا نفس النتائج التي حصلوا عليها قبل ألاربعة أعوام أي 17بالمئة وربما بالمئة”.20 .