عاجل

عملية التصويت في الانتخابات الأفغانية تمر بسلام

تقرأ الآن:

عملية التصويت في الانتخابات الأفغانية تمر بسلام

حجم النص Aa Aa

وسط شعور بالارتياح انتهت عملية التصويت الخاصة بانتخابات الرئاسة في أفغانستان، حيث كانت الهجمات التي هدد بتنفيذها عناصر طالبان لإفشال العملية الانتخابية محدودة جدا، في انتخابات تعد اختبارا للانتقال الديمقراطي للسلطة.

وينتظر أن تعلن النتائج النهائية بعد نحو ستة أسابيع لمعرفة المرشح الذي سيخلف الرئيس حامد كرزاي. ويأمل الأفغان أن تحسم نتيجة الانتخابات منذ الدورة الأولى. واحد من أهالي العاصمة يقول:

“نحن فرحون جدا لأن الانتخابات يوم أمس جرت بسلام”.

ويقول آخر:
“نريد أن تحسم نتيجة الانتخابات منذ الدورة الأولى. شعبنا وحكومتنا واقتصادنا يشكون ضعفا كبيرا، وإذا اضطررنا لإجراء دورة ثانية فإن ذلك سيمثل تحديا كبيرا لقواتنا الأمنية”.

ومع أن نسبة الإقبال على التصويت وصفت بالكبيرة، فإن خطر التزوير ونسبة الامتناع عن التصويت يهددانها في بعض المناطق التي وقعت فيها هجمات، أجبرت بعثات لمراقبين أجانب الى مغادرة البلاد، فيما يثير انسحاب قوات منظمة حلف شمال الأطلسي في نهاية هذا العام مخاوف، من عودة الفوضى إليه. ويقول رئيس مراقبي بعثة الاتحاد الأوروبي ثيغس بيرمان:

“المأمول من هذه الإنتخابات أن تؤدي بالبلاد في نهاية الأمر إلى انتقال سلمي للسلطة، والأمل الكبير لدى كبار السن وكذلك لدى هذا الجيل من الشباب أن يشاهدوا الأجانب يغادرون بلادهم، حتى يمسكوا بمصير بلدهم بأيديهم”.

ويتعين على أحد المرشحين الثمانية أن يحصل على أكثر من خمسين في المائة من أصوات الناخبين لتفادي إجراء دورة ثانية، قد يلجأ إليها في الثامن والعشرين من شهر مايو المقبل.

وتشير تقديرات أولية إلى أن نسبة الاقبال قاربت ستين في المائة من عدد الناخبين الذين يحق لهم التصويت، والذين يبلغ عددهم حوالي اثني عشر مليون ناخب.