عاجل

تقرأ الآن:

مورغان فريمان يعود بفيلم وثائقي حول حيوان الليمور في مدغشقر


مورغان فريمان يعود بفيلم وثائقي حول حيوان الليمور في مدغشقر

المخرج مورغان فريمان يعود بفيلم وثائقي يحمل عنوان: “جزيرة الليمور: مدغشقر.”
الفيلم صور بتقنية الأبعاد الثلاثية ويقتفي آثار الباحثة باتريسيا رايت في رحلتها العلمية الإستكشافية لمدغشقر، في محاولة منها لحماية حيوان الليمور وهو أحد أنواع الحيوانات النادرة والمهددة بالإنقراض.

في جزيرة مدغشقر، هناك نحو مائة نوع من حيوان الليمور، عملية إزالة الغابات وعملية صيد هذه الحيوانات، أثرت بشكل كبيرعلى أعدادها. بعض الخبراء يعتقدون أنها ستنقرض في غضون عشرين عاما.

تقول الدكتورة باتريسيا رايت: “لدينا حيوان غير عادي يسمى الإندري وهو أكبر من كل حيوانات الليمور الموجودة حالياعلى قيد الحياة، هذا الحيوان يغني بشكل مذهل وكأنه مغني الأوبرا.”

وتضيف:“السيفاكاس هي نوع من حيوانات الليمور التي نسميها بالراقصة، لأنها تتمكن من التنقل برشاقة على الأرض والقيام برقصات أنيقة، كما أنها تتنقل من شجرة إلى أخرى عبر قفزات هائلة، إنها حيوانات رائعة.”

وتختم قائلة:“حيوانات الليمور لديها شيء مشترك بصغيرها وكبيرها، جميعها تعيش تحت هيمنة الإناث، الإناث هي القائد وهي التي تختار كل شيء، كالأماكن التي تذهب إليها حيوانات الليمور والأطعمة التي تتناولها والأماكن التي تجلس فيها.”

في عام 1991 افتتحت الحديقة الوطنية“Ranomafana” في مدغشقر، في محاولة لحماية هذه الحيوانات المهددة بالإنقراض.

فيلم “جزيرة الليمور : مدغشقر“، بدأ عرضه في أمريكا الشمالية في الرابع من أبريل الحالي ومن المتوقع أن يعرض قريبا في دور السينما الأوروبية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"مهمة في ايران" وثائقي في مهرجان برلين

"مهمة في ايران" وثائقي في مهرجان برلين