عاجل

عاجل

المجر: الحزب اليميني المتطرف يفوز بأكثر من 20 في المئة من الأصوات

تقرأ الآن:

المجر: الحزب اليميني المتطرف يفوز بأكثر من 20 في المئة من الأصوات

حجم النص Aa Aa

تمكن فكتور أوربان ، من الحزب المحافظ من أن يظل على رأس حكومته لأربع سنوات. و قد كان الفوز الذي أحرزه فيدس و حليفه الحزب المسيحي الديمقراطي،منتظرا من قبل الملاحظين.يبقى السؤال الحقيقي ما إذا كان “فيدس” سيحصل على غالبية كبرى” تسمح له بمواصلة ادارة البلاد بالطريقة التي يريد.

و أعلن فيكتور أوربان بعيد فوز حزبه “فيدس” في الانتخابات البرلمانية “هذا انتصار مدو, لدرجة أننا لا نستطيع حتى البدء في إدراك أهميته”.

في 2012،عدل فكتور أوربان في النظام الانتخابي،حيث أصبحت الانتخابات تجرى ضمن جولة واحدة فقط،و البرلمان سوف يتكون من 199 نائبا بدلا من 386 نائبا ، في الوقت الحالي
. و بالإضافة إلى ذلك كله،عمل أوربان على إعادة ترسيم الدوائر الانتخابية لتحجيم حزب اليسار و الحد من نفوذه، و هي الخطة التي سمحت لفكتور أوربان بالبقاء في السلطة .
و لو قارنا نتائج الانتخابات بتلك التي سبقتها، فنلاحظ أن فيدس،فاز بالانتخابات التشريعية بحصوله على نتائج أقل من تلك التي حصل عليها في الأعوام 2002 و 2006
ففيدس، عرف تراجعا قدر حسب الملاحظين بأكثر من ثمانية في المئة، و هذا لا يؤثر بأي حال من الأحوال في سيطرة الحزب على البرلمان .
أما حزب يوبيك، اليميني المتطرف و المعروف بمعاداته للسامية، فقد عمل الحزب اليميني, الذي طالما أرهبت مجموعاته “للدفاع الذاتي” الغجر الروم, عمل على تليين صورته, حيث تخلى عن خطابه المتعصب و لكن ليس عن موقفه من الأقليات.

يوبيك الذي حصل على 17 في المئة من الأصوات في 2010،فاز هذه المرة بنسبة 20 في المئة، و يظل اليوم ثالث قوة سياسية في المجر.
الانتصار الذي حققه يوبيك يعود أيضا إلى ضعف المعارضة اليسارية، على الرغم من أنها شكلت جبهة موحدة في الدقائق الأخيرة ، عبر تحالف يقوده آتيلا مشهارازي، غير أنها فشلت في تقديم بديل ناجع للمجريين حيث كان كثير منهم يريد تغيير الحكومة .

يورونيوز:

المفاجأة الكبيرة في الإنتخابات كانت فوز اليمين المتطرف، يوبيك، ب 20 % من الأصوات، ورغم ذلك لم يكن الحزب سعيدا بالنتيجة ؟ ماذا كان يتوقع؟ وهل هناك ناخبون محتملون؟

بيتر كريكو:” من الغريب أن نرى إحباطا لدى أعضاء الحزب لأن 20 % نتيجة جيدة بالنسبة لهم. وهو مايعادل زيادة ب 4 % مقارنة بما تحصلوا عليه سابقا. وهي أحسن نتيجة حتى الآن. وهذا قد يساعدهم هذا في حشد المزيد من الأنصار ترقبا للإنتخابات الأوروبية في مايو المقبل. لذلك أعتقد أنهم سيحصدون نتائج أفضل وبإمكانهم الحصول على 25 % “.

يورونيوز:
في خطاب الفوز صرح فيكتور اوربان بأن المجريين صوتوا من أجل البقاء في الإتحاد الأوروبي، لكنهم بحاجة إلى حكومة وطنية قوية. ماذا أراد أن يقول من خلال هذا؟ وهل هذه بداية حملته للإنتخابات الأوروبية؟

بيتر كريكو: “نعم هي حقا البداية. فيجب أن نتذكر دائما بأن حزب فيديس هو أيضا حزب أوروبي معتدل فهو يوجه انتقادات كثيرة للإتحادالاروبي لكنه يريد أن تبقى المجر داخل الإتحاد. من جهة أخرى يوبيك يريد أن تنفصل البلاد كليا عن الإتحاد. لذلك أعتقد أنه سيغير استراتجيته لا سيما وأن أغلب مناصريه لن يساندونه في فكرة الإنفصال الكلي”.

يورونيوز:

ماذا يمكننا أن ننتظر في السنوات الأربع المقبلة؟ فالنتائج محفز قوي لأوربان ليواصل سياساته الإقتصادية. هل تعتقد أن الحكومة ستكون قادرة على خفض فواتير الغاز والطاقة وكذلك الضرائب المفروضة على الشركات الأجنبية؟

بيتر كريكو:” المشكلة الكبيرة بالنسبة للحكومة هي أن التوقعات كبيرة جدا بعد الوعود المقدمة للشعب بخفض فواتير الكهرباء و قد لن يكون باستطاعتها الوفاء بذلك. والسؤال المطروح هنا هو أنه هل ستنجح فعلا هذه السياسة الإقتصادية في جذب الإستثمارات بعد الأربع سنوات الماضية التي شهدت قرارات متعلقة بالضرائب على البنوك والشركات الأجنبية. بإمكاننا أن ننتظر وضعا مماثلا لما كان عليه الإقتصاد خلال السنوات الماضية وهذا ليس جيدا للحفاظ على الشعبية”.