عاجل

فيفندي الفرنسية قبلت عرض شركة نوميريكابل لشراء وحدة الاتصالات إس إف إر، مما يعطي فيفندي ثلاثة عشر مليار ونصف يورو نقداً بالإضافة إلى حصة عشرين في المائة في الكيان الجديد.

الخطة تعد بمثابة انتصار للملياردير الفرنسي الاسرائيلي باتريك دراهي صاحب ألتيس نوميريكابل بعد شهر من حرب شرسة مع زميله الملياردير مارتن بويج، الذي يملك الشركة الثالثة لتشغيل المحمول في فرنسا.

باتريك دراهي :
سننشئ بطلاً وطنياً وأوروبياً من خلال الجمع بين شركتين ممتازتين، مع تاريخين مختلفين ولكن متكاملين.

نوميريكابل، الوافد الجديد في مجال الهواتف النقالة في فرنسا، سيستحوذ عبر إس إف إر على أكبر عدد من عملاء الجوال في مواجهة أورانج، الرائدة من حيث العدد الإجمالي للعملاء بفضل زبائن خدماتها الثابتة.

بيع إس إف إر يتوج إصلاحاً استراتيجياً في فيفندي بدأ في ربيع عام ألفين واثني عشر، عندما أعلن رئيسها المخضرم جان رينيه فورتو أنه لن تكون هناك محرمات في مراجعة حيازات المجموعة، والتي تباينت بين ألعاب الفيديو وشركات الإتصالات في البرازيل.