عاجل

تقرأ الآن:

الحزب الليبرالي يعود إلى السلطة في مقاطعة كيبيك الكندية


العالم

الحزب الليبرالي يعود إلى السلطة في مقاطعة كيبيك الكندية

بعد فوز مريح لحزبه في الانتخابات التشريعية التي جرت الإثنين في مقاطعة كيبيك الكندية، أصبح زعيم الحزب الليبرالي فيليب كويار رئيسا لحكومة المقاطعة الناطقة بالفرنسية. في حين منيت بولين ماروا وحكومتها الاستقلالية بهزيمة قاسية.

ونجح كويار في رهان إعادة الليبراليين إلى السلطة بعد طردهم من حكومة المقاطعة في ربيع عام 2012 على إثر نزاع طويل مع الطلبة.

وقال كويار في خطاب النصر، إن كل كيبيك ربحت باختيارها حكومة مستقرة. ووعد بتشكيل حكومة مؤهلة ونزيهة. مؤكدا من جديد تمسكه بالاتحاد الكندي.

وتفيد نتائج الانتخابات أن الحزب الليبرالي حقق فوزا كبيرا بحصوله على 41,5 بالمئة من الأصوات أي سبعين مقعدا، وبات يشكل أغلبية في البرلمان الذي يتألف من 125 مقعدا.

هذا وهنأ رئيس الحكومة الكندية الاتحادية ستيفن هاربر رئيس الوزراء الجديد معتبرا أن نتيجة الاقتراع تدل على أن الكيبيكيين رفضوا فكرة إجراء إستفتاء على الاستقلال.