عاجل

رواندا تُحيي الذكرى العشرين لمجازر عام 1994م. بغياب فرنسا

تقرأ الآن:

رواندا تُحيي الذكرى العشرين لمجازر عام 1994م. بغياب فرنسا

حجم النص Aa Aa

في أكبر ملعب رياضي في العاصمة كيغالي، وبحضور الآلاف، أحيت رواندا الذكرى العشرين لمقتل ثمانمائة ألف من مواطنيها في مجزرة دامت مائة يوم عام ألف وتسعمائة وأربعة وتسعين. المجزرة التي وقعت تحت مظلة النظام المتحالف مع باريس، والذي كان بين أيدي قبائل الهوتو آنذاك، غالبية ضحاياها كانوا من أقلية التوتسي.
إحياء هذه الذكرى الأليمة حضره الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وقادة أفارقة وضيوف دوليون.

رئيس البلاد بول كاغامي قال بهذه المناسبة في كلمة ألقاها أمام المشاركين:

“الناس الذين خططوا ونفذوا المجزرة كانوا روانديين. لكن جذورها ووقائعَها تمتد إلى أبْعد من هذا البلد الجميل. وهذا ما يدفع الروانديين إلى مواصلة البحث عن التفسير الأكثر اكتمالا لِما حدث”.

صدمات وآلام هذه المأساة ما زالت حاضرة بقوة في نفوس الروانديين ولم تمحُها السنوات العشرون التي مرَّتْ حتى الآن منذ وقوعها كما أظهرت حالات الإغماء التي سُجِّلت داخل الملعب والبكاء في المدرجات.

فرنسا غابت عن هذه الاحتفالات بسبب توتر علاقاتها مع رواندا خلال الأيام الأخيرة. فبعد اتهام بول كاغامي باريس وبروكسيل بالمشاركة في تحضير هذه المجزرة وحتى في تنفيذها، خَفَّضَتْ فرنسا تمثيلَها في هذه الذكرى إلى مستوى سفيرها في كيغالي. ورَدَّتْ السلطات الرواندية بسحب الاعتماد من السفير لمنعه من حضور الاحتفالات”.