عاجل

تقرأ الآن:

جاريد هاريس، بطل أحدث فيلم رعب انقليزي


ثقافة

جاريد هاريس، بطل أحدث فيلم رعب انقليزي

في أحدث فيلم رعب في المملكة المتحدة بعنوان “The Quiet Ones، يتقمص الممثل الإنقليزي جاريد هاريس دور أستاذ يقرر تكوين فريق من طلابه لتوثيق تجربته التي يحاول من خلالها خلق روح شريرة باستخدام الفتاة جين هاربر، وهي فتاة مريضة نفسانية أبدت استعدادها لخوض التجربة.

العرض العالمي الأول للفيلم قدم مؤخرا في لندن، بحضور كوكبة من نجومه وفي مقدمتهم الممثل جاريد هاريس الذي تألق في عدة أفلام مميزة مثل “شيرلوك هولمز: لعبة الظلال” و” لينكولن “ و” ألعاب الجوع”.

الفيلم هومن انتاج شركة “هامر فيلمز” في المملكة المتحدة والتي سبق لها انتاج العديد من أفلام الرعب مثل “فرانكشتاين” و“دراكولا”.

يقول سيمون أوكس، الرئيس التنفيذي لشركة هامر فيلمز حول هذا الفيلم الجديد: “حسنا، الفيلم يتمحور حول شيئين اثنين أو بالأحرى حول أمر أساسي ألا وهو السيطرة واستخدام السلطة والعلاقات وغيرها من الأمور.الأمر يتعلق بتجربة سيئة تسبب أزمة، هو إذن فيلم رعب يتطرق إلى الجوانب النفسية بطريقة سليمة.”

الممثل جاريد هاريس أعجب بالشخصية التي تقمصها والتي يقول عنها:“أحببت حقا أن يكون هذا الشخص من طراز الشخصيات القديمة في أفلام الرعب الخارقة للعادة، التي تسمح لك بأن تأخذ وقتك لتطوير القصة والشخصيات، أحيانا يجب الإنتظار قليلا لتحقيق ذلك.”

فيما يضيف الممثل سام كلافلين: “ أنا أتقمص دور شخص يقوم بتوثيق التجربة من الخارج، لكنه يصبح شيئا فشيئا جزءا من الفريق الذي يقوم بها إذا صح القول.”

الممثلة الشابة أوليفيا كوك هي من تقمصت دور جين هاربر، الفتاة المريضة التي خضعت لتجربة الدكتور جوزيف كوبلاند.

تقول الممثلة أوليفيا كوك : “ الدكتور جوزيف كوبلاند قام برعاية هذه الفتاة لمدة ستة أشهر واعتقدت أن تجربته هي فرصتها الأخيرة للتعافي وإذا لم يتحقق لها ذلك فسوف تتولى أمر حياتها بنفسها” الفيلم يستند إلى أحداث حقيقية، تتعلق بتجربة أجراها الدكتور آرغ أوين في السبعينات بتورينتو.

الفيلم يظهر لنا العواقب المروعة لهذه التجربة، الأمر الذي يجعل الطلاب المشاركين فيها يدركون أنهم تسببوا في بث الرعب والشر أكثر مما كانوا يتوقعونه.

اختيار المحرر

المقال المقبل
مورغان فريمان يعود بفيلم وثائقي حول حيوان الليمور في مدغشقر

ثقافة

مورغان فريمان يعود بفيلم وثائقي حول حيوان الليمور في مدغشقر