عاجل

عاجل

دنيس ساسو نغيسو: على أوروبا وإفريقيا التعاون والمضي قدما لصالح الجميع

تقرأ الآن:

دنيس ساسو نغيسو: على أوروبا وإفريقيا التعاون والمضي قدما لصالح الجميع

حجم النص Aa Aa

يورونيوز:“مرحبا بك سيدي الرئيس، أشكرك على قبول دعوة يورونيوز والإجابة على هذه الأسئلة في الوقت الذي عقدت فيه قمة بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا، وهي القمة التي تأتي بعد سبع سنوات من قمة لشبونة. اسمح لي أن أقتبس منكم، كتبتم في الجغرافيا السياسية الإفريقية مؤخرا أن أوروبا تحتاج إلى إفريقيا كما تحتاج إفريقيا لأوروبا و كنت تدافع عن إعادة تأهيل الروابط بين إفريقيا و أوروبا في ضوء الحقائق الجديدة للقرن الحادي والعشرين. نترك بروكسل و ننتقل مباشرة إلى افريقيا، أرض نزاعات الحدود والدراما والمؤامرة المأساوية التي تشهدها افريقيا الوسطى، هل استثمرت افريقيا بما يكفي بخصوص هذا الملف؟

الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:” في افريقيا الوسطى اليوم تنظيم الحكومة ضعيف للغاية، بل هو تحد سياسي ومؤسساتي مهم.

يورونيوز :“هل يتعين على أوروبا أن تستثمر أكثر في افريقيا الوسطى أو في رأيك على الأفارقة ضمان الأمن بأنفسهم.”

الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:“اليوم، هناك ستة آلاف عسكري في أفريقيا الوسطى يعملون بقيادة افريقيا الوسطى وموقف قادة أفريقيا الوسطى الذين ساهموا في وقف حالات كانت من الممكن أن تتحول إلى كارثة في المنطقة. وبعد ذلك، اتخذ الاتحاد الافريقي القيادة من خلال “ميسكا” بعثة الدعم الدولي لإفريقيا الوسطى بقيادة افريقيا وكذلك بدعم من الاتحاد الأوروبي وكذلك موقف مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

يورونيوز:“هل القوات الافريقية، السيد الرئيس، أوهل القوات الأوربية، التي ستمنع تقسيم جمهورية إفريقيا الوسطى في الغد بتفويض من الأمم المتحدة؟

الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:“لا، في اعتقادي، هذا ما يجب تفاديه. لأنه عندما نتكلم أوروبا ممثلة في28 بلدا ، إفريقيا كانت ولمدة طويلة مجزأة، نتحدث عن المزيد من التكامل وعن مجموعات كبيرة وإقليمية في إفريقيا، وأنا لا أرى ما الذي يمكن أن يتمخض من جديد عن تفتيت الدول الصغيرة التي سبق وتفرقت إلى قطع صغيرة على الرغم من الحس السليم، أعتقد أنه مع دعم الشركاء، أتحدث هنا عن الدعم المالي واللوجيستي ل “ميسكا” بعثة الدعم الدولي لإفريقيا الوسطى بقيادة افريقيا، أتحدث كذلك عن الدعم المالي والتقني لحكومة افريقيا الوسطى مباشرة، علينا تجنب تقسيم البلاد والذهاب إلى تطبيع الوضع على الأرض من أجل الاستقرار وتمهيد الطريق لإجراء حوار.

يورونيوز:” لنتحدث قليلا عن أرض الواقع السيد الرئيس هل فهمت سؤالي هل ستكون حاضرا في الانتخابات المقبلة؟

الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:” النقاش مفتوح في البلاد، وأنا استمع إلى القوى السياسية والاجتماعية، وهذا لا يعني أنه رغبة في السلطة، ورغبة في البقاء.

يورونيوز:” هذا يعني أنك لم تتخذ قراراك بعد؟

الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:” ليس بعد، أنا أفضل الاستماع إلى الشعب، لأنه لا يمكن القيام بشيء ما بدون رأي الشعب.

يورونيوز:” هل تعلم أن بعض الجمعيات قدمت شكوى في فرنسا بشأن مسألة المكاسب غير المشروعة؟

الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:” في الواقع كنت قد قررت عدم الحديث عن هذه القضية.

يورونيوز:” ومع ذلك، ما الاجابات التي تقدمها لهذه الجمعيات، وللقضاة الذين يحققون في هذه القضايا؟

الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:“أولئك الذين يعتقدون انهم يستطيعون المشي على سيادة الدول الأخرى والشعوب الأخرى، كنت بالفعل أراقب إلى أي مدى يمكنهم الإيغال في الإفراط والاستفزاز.

يورونيوز:” لنبقى في هذا الملف القضائي، في الآونة الأخيرة في الساحل العاج شهدنا تسليم بعض المجرمين، المحكمة الجنائية الدولية طلبت تسليم المجرمين، بعض الدول الإفريقية بما في ذلك بعض من أعضاء الاتحاد الإفريقي تحدثوا علنا ضد محاكمة سياسية، بين مزدوجتين إذا سمحت لي عنصرية المحكمة الجنائية الدولية، رغم أن المدعي العام فاتو بنسودة هي افريقية، أود أن أعرف وجهة نظرك في سياسة المحكمة الجنائية الدولية؟

الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:“إذا كانت إفريقيا تلاحظ فقط، في حين تحدث مآسي هنا وهناك في العالم، والمحكمة الجنائية الدولية لا تفعل شيئا حيال ذلك، فإنه في كل يوم سوف نجد في أي بلد ما في إفريقيا كبش فداء، شخصا لمقاضاته وسنجد هذا أمرا غير مقبول.

يورونيوز:” كينيا وقفت ضد هذه السياسة قبل بضعة أشهر، هل تحكمون عليها بأنه قرار شائن أو تجدون أنه شرعي؟
الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:“أعمال درامية وأشياء خطيرة تحدث في العالم ، وأنا لن أذكرها ، الجميع على علم بذلك، ولكن المحكمة الجنائية الدولية تلتزم الصمت. لا أحد يحرك ساكنا. لقد بات ذلك أمرا مألوفا وسهلا ، كل شهرين نعلم أن هذه السلطة أو حتى رؤساء الدول تمارس هناك سلطتها في المحكمة الجنائية الدولية، وهذا أمر غير مقبول. هذه هي وجهة نظر القادة الأفارقة اليوم. هذا لا يعني أننا نسحب من المحكمة الحق في ممارسة صلاحياتها . نحن نريد أن يحدث ذلك بالطريقة نفسها مع جميع الدول ، وجميع زعماء العالم.

يورونيوز:” بالعودة إلى المجال الإقتصادي، أحد عشر مليون شاب إفريقي يدخلون سوق العمل كل عام في إفريقيا، ومع ذلك فإن العديد من هؤلاء الشباب الأفارقة يعودون إلى الاقتصاد غير الرسمي بسبب نقص الفرص، ما الذي تقومون به من أجل تقديم دعم أفضل وتحسين إدماج الشباب الإفريقي؟

الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:” إذا عكسنا العلاقات الحالية مع شركائنا، أنا واثق ومقتنع من أن إفريقيا لديها الموارد لتشغيل شبابها في إفريقيا وليس بالضرورة في البحر الأبيض المتوسط، دول البحر الأبيض المتوسط ينبغي أن تكون لها علاقات تعاونية بين أوروبا وإفريقيا، لقد بات البحر الأبيض المتوسط مقبرة، هناك دراما تغلب على هذه المشكلة وذلك هو التحدي الذي تواجهه إفريقيا.

يورونيوز:“هل تعتقد أنه حان الوقت لإعادة تأهيل كل من إفريقيا والاتحاد الأوروبي من حيث آفاق النمو في إفريقيا، هل يجب تلخيص شراكة تجارية جديدة بين الاتحاد الأوروبي وإفريقيا مع نمو جديد إفريقي؟ الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:“خلق أو توفير الوظائف ذات قيمة مضافة، تدريب الشباب في القارة، رفع مستوى التنمية في إفريقيا من أجل التبادلات التي تأخد حيزا أكبر، سيكون ذلك في مصلحة كل من أوروبا وإفريقيا، لذلك أعتقد بالفعل أنه في لشبونة تمت مناقشة هذه المشاكل وعلينا التنفيذ الآن.

يورونيوز:” في لشبونة كانت هناك العديد من الإعلانات،ألا يمكننا الآن القضاء على المسافة بين الإعلان عن النوايا والحقائق على أرض الواقع؟

الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:“في إفريقيا لا يمكن ببساطة فتح أسواقها أمام الحصول على هذه المنتجات دون أن تتمكن من بيعها كذلك.

يورونيوز:” وبالتالي أن تكون علاقات ربح متبادل أكثر بكثير من علاقة من جانب واحد كما كان عليه الحال.
الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:” كما كان عليه الحال خلال فترة الاستعمار وربما حتى الآن، الحصول على أوروبا ملتزمة بالتوفير لإفريقيا شريك يحتاج إلى الدعم الكافي لرفع مستوى تنميتها وبالتالي لديها شريك قوي جدا وأن تكون افريقيا ذات مصداقية مثل أوروبا لديها شركاء آسيا وأمريكا على سبيل المثال.

يورونيوز:” الحفاظ على التنوع البيولوجي في أفريقيا والتي هي حقا معركة الغد، والتي ستمكن الأجيال المقبلة من العيش بشكل أفضل في القارة الأفريقية، ولكن أيضا في جميع أنحاء العالم.
الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:“لدينا مسؤولية حماية حوض الكونغو الذي هو الرئة الأخرى من العالم بعد الأمازون. لذلك نحن ندعو بدلا من ذلك بقية الشركاء الآخرين للالتقاء كي نتغلب على هذه المشكلة. كنا في قمة ريو +20، حيث اجتمعت الدول الغنية في مكسيكو 24 ساعة قبل إنطلاق قمة ريو، وبعد الاجتماعات، قادة هذه الدول عادوا أدراجهم ، كما لو أن قمة ريو كانت قمة الفقراء فحسب، لقد كنا هناك لكن الأغنياء، الملوثون الرئيسيون غادروا لأن ذلك لم يكن مهما بالنسبة لهم.

يورونيوز:” اليوم على العربة الأوربية أن تلتحق بالقاطرة الإفريقية هذا هو التاريخ الآن، وهذا هو المستقبل
الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:” نعم نسير في هذا الاتجاه.

يورونيوز:” حسنا العربة الأوروبية هي من يتوجب عليها الالتحاق بالقاطرة الإفريقية، القاطرة إفريقية الآن؟

الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:“أنا لا أقول ذلك، ولكن يجب على القوتين معا المضي قدما. حتى بيننا في إفريقيا، التواصل يتم عن طريق اللغات الأوروبية، ثم هناك الناس الذين يعرفون جيدا بعضهم البعض منذ مدة طويلة والقارات هي أقرب قارتين. نستطيع المضي قدما عن طريق إشراك المزيد من الإجراءات الملموسة بدلا من الاستمرار فقط في الخطابات.

يورونيوز:“شكرا لك السيد الرئيس على هذه التوضيحات لقناة يورونيوز

الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو:” شكرا لكم.