عاجل

تقرأ الآن:

فقاعات البلاستيك تتحول إلى لوحات فنية


ثقافة

فقاعات البلاستيك تتحول إلى لوحات فنية

لوحات بورتريه كلاسيكية وأخرى حديثة، أعاد الفنان والنحات الأمريكي برادلي هارت تصميمها باستخدام فقاعات الأكياس البلاستيكية التي يملأها بطلاء الاكريليك عن طريق محقنة عادية، وهي عملية معقدة، تتطلب وقتا طويلا وصبرا كثيرا.
هارت يستعد لعرض مجموعة أعماله الجديدة في نيويورك، بداية من السابع من مايو المقبل.

يقول هذا الفنان:” فكرة استخدام فقاعات البلاستيك في الفن استوحيتها خلال معرض فني فردي نظمته في مانهاتن عام 2009 ، حينما نسيت كيس تغليف بلاستيكي من الفقاعات على إحدى اللوحات.
كنت جالسا هناك ونظرت إلى هذه الفقاعات البلاستيكية وقلت :“يا إلاهي هذا ما أبحث عنه فعلا”. أعلم أن هذه الفكرة ليست جديدة 100 ٪ و لكني تساءلت لما لا أستخدمها في الفن وفي انجاز لوحة فنية أو منتحوتة اعتمادا على غلاف الفقاعات البلاستيكية وهكذا فكرت في طريقة ملامسة الفن من خلال هذه الفقاعات.”

انجاز لوحة واحدة من هذه اللوحات يتطلب من برادلي هارت حوالي مائة وخمسين ساعة من العمل، وقبل ذلك عليه أن يقضي يومين كاملين في ملء حوالي ألف وخمسمائة محقنة بطلاء الاكريليك.
هارت يقول إنه يحاكي في أعماله هذه تقنية البكسل التي تستخدمها الشاشات بمختلف أنواعها كشاشة الحاسوب مثلا.

يقول “استخدم تقنية البكسل. فما ترونه هنا هو تمثيل لشيء في شكل رقمي أي أنني انطلقت من تقنية حديثة نجدها في جهاز الحاسوب للقيام بهذا العمل اليدوي الذي يتطلب وقتا طويلا، لقد اعتمدت على تقنية معقدة ونفذتها بطريقة بسيطة و يدوية”

لوحات هارت الفنية لها وجهان مختلفان في الواقع، إذ يمكن رؤيتها من الخلف حيث سالت بقايا الأصباغ، أما الوجه الأصلي للوحة والذي يريد هذا الفنان اظهاره للجمهور فيتميز بحرفية فنية كبيرة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
الكوميديا الموسيقية "يسوع المسيح، سوبر ستار" في نسخة جديدة

ثقافة

الكوميديا الموسيقية "يسوع المسيح، سوبر ستار" في نسخة جديدة