عاجل

حمى إيبولا في غرب إفريقيا تثير انشغال المنظمة العالمية للصحة

تقرأ الآن:

حمى إيبولا في غرب إفريقيا تثير انشغال المنظمة العالمية للصحة

حجم النص Aa Aa

المنظمة العالمية للصحة تدق ناقوس الخطر بعد أن قضت حمى إيبولا على مائةٍ وأحد عشر شخصا في دول غرب إفريقيا وعلى رأسها غينيا وليبيريا، فيما سُجلتْ ست إصابات في سيراليون وسبع أخرى في مالي.

هذه العدوى التي ظهرت قبل أربعين عاما لم يحدث أن شكلت خطرا على الصحة البشرية مثلما تفعل اليوم بالنسبة للخبراء الأمميين.

نائب المدير العام للمنظمة العالمية للصحة كِيْجي فوكودا يقول:
“إننا نشهد توسعا جغرافيا للإصابات بهذا الداء. عندما نتعاطى مع إيبولا معناه أننا نتعاطى مع داء قاتل. وهذا ما يجعل هذا النوع من الأوبئة يثير الكثير من المخاوف والانشغالات”.
أما الخبير في مجال الصحة لدى هذه المنظمة الاممية ستيفان هوغونيه فيقول:

“من ناحية الاتصال، تكمن الصعوبة في إقناع الناس بأن عندما يُصابون بداء يجب عليهم التوجه إلى المراكز الصحية والمستشفيات أو حتى إلى مركز للعزل”.

فيروس حمى إيبولا القاتلة تم تشخيصه في عام ألف وتسعمائة وسبعين ولم ينجح الطب الحديث في إيجاد دواء له حتى الآن.
وينتقل الفيروس عبر حيوانات برية من بينها القردة والخفافيش التي تُستهلك بكثرة في البلدان الإفريقية التي تتعرض لهذا الوباء. كما ينتقل عن طريق السوائل الجسدية كالدموع واللُّعاب…