عاجل

تقرأ الآن:

نيكولاس كيج، من سجين إلى قدوة لأحد المراهقين المشردين


ثقافة

نيكولاس كيج، من سجين إلى قدوة لأحد المراهقين المشردين

في أحدث أفلامه بعنوان “ جو“، يتقمص الممثل الأميركي نيكولاس كيج من جديد دور سجين سابق، لكنه يتحول هنا من محتال إلى قدوة للمراهق جارى جونز وهوأصغر فرد في عائلة بلا مأوى يحكمها أب سكّير. يحاول كل من السجين السابق والمراهق المشرد العمل سوياً لإيجاد الطريق إلى الخلاص والأمل من أجل حياة أفضل.

يقول نيكولاس كيج : “ لقد فضلت ألا أعمل طوال عام كامل حتى أتفرغ للبحث عن الفيلم الذي يمكنني أن أضع فيه كل أحاسيسي وتجاربي السينمائية التي اكتسبتها في السنوات الماضية إلى أن قرأت سيناريو فيلم “جو” و قلت في نفسي “حسنا هذا ما أبحث عنه فعلا لذلك لم أتردد كثيرا وأعتقد أنني استطعت أن أشحن حوار الفيلم بالكثير من العواطف الصادقة.”

المراهق غاري بولتر لم تكن لدية خبرة في التمثيل من قبل واكتشفه المخرج ديفيد جوردون جرين في الشارع كأحد المتشردين، بولتر توفي بشكل مأساوي بعد فترة وجيزة من إنجاز الفيلم.

يقول نيكولاس كيج حول هذا الموضوع:” بالفعل، انها قصة حزينة جدا حقا، لأن غاري ( بولتر ) كان موهوبا حقا، لقد كان شخصا مواظبا على عمله ولا يتجاوز حدوده أبدا ولكنه لم يكن ممثلا محترفا، كان مدمنا على الكحول ولكنه لم يشرب طوال فترة التصوير، أتذكر أنني قلت له :“اسمع، إذا بقيت هكذا لمدة عام واحد فتأكد أن هاتفك سيرن وستتغير حياتك إلى الأفضل.” فقال لي:” حقا؟“، قلت:“حقا.” بعدها تلقيت مكالمة تخبرني بما وقع له وشعرت باستياء كبير لأن حياته كانت ستتغير دون شك.”

قصة الفيلم مقتبسة في الواقع من رواية “جو” التي أصدرها لارى براون عام 1991، ويمكنكم مشاهدتها على الشاشة الفضية بداية من السابع عشر من الشهر الحالي في قاعات السينما الأوروبية.

المزيد عن:

اختيار المحرر

المقال المقبل
فيلم "جمجمة"، كوميديا سوداء لكشف انتهاكات رجال الدين الجنسية

ثقافة

فيلم "جمجمة"، كوميديا سوداء لكشف انتهاكات رجال الدين الجنسية