عاجل

سؤال من جنيفر من لندن :
“ الطابعة ثلاثية الأبعاد تزداد شعبية، بيد أن هذه التقنية الجديدة تثيرالمخاوف بشأن سلامة المنتجات وحماية المستهلك أو العلامة التجارية . كيف يجب أن يتعامل
معها صناع القرار السياسي في الاتحاد الأوروبي ؟

يجيب على السؤال، Strömbäck ، محرر في NETOPIA ، رئيس منتدى المجتمع الرقمي: http://www.netopia.eu :

“الطابعة ثلاثية الأبعاد ظهرت في الثمانينيات. الآن براءات الاختراع إنتهت.هذه الطابعات ستصبح منتجات إستهلاكية .

لذلك هناك توقعات كبيرة أن تكون الطابعات ثلاثية الأبعاد من المقتنيات الشخصية كطابعات الصور و الطابعات الملونة التي توجد في معظم المنازل. هذا سيعطل
مصانع التصنيع الكبيرة ، حيث سيصبح بالإمكان توزيع المنتجات إلكترونيا عبر الإنترنت، من خلال طباعتها.
التحدي المتعلق بسلامة المستهلكين : يتعلق بنوعية المنتج المطبوع ومن سيكون المسؤول في حالة الخطأ ؟
العلامات التجارية و براءات إختراع التصميم ، هناك الكثير من التحديات المتعلقة بقرصنة هذه الصناعات. مراقبة صناعة السلاح قد تكون المثال الأكثر مشهدية.
ربما من وجهة النظر الحكومية ، خاصة لتحصيل الرسوم الجمركية و ضرائب المبيعات التجارية، كالضريبة الإضافية، قد تعترض على أن تصبح الطابعات ثلاثية
الأبعاد من المقتنيات الشخصية في السنوات الخمس أو العشر المقبلة .

لنعد الآن إلى كيفية تعامل الحكومات وخاصة مؤسسات الاتحاد الأوروبي مع هذا الموضوع ، تضمين القانون للقواعد في مرحلة المفهوم، سيسهل الامتثال، أعتقد أن أفضل وسيلة هي التأكد من أن تكون للمنح الحكومية المخصصة للبحوث معايير محددة، أن تنص على أن من واجب التقنية دعم الأولويات الديمقراطية والمجتمعية و
الحكومية.لذلك نحن امام فرصة تاريخية.

لجعل الطباعة ثلاثية الأبعاد تقنية تساعد المجتمع بدلا من محاولة إصلاح المشاكل بأثر رجعي في مرحلة لاحقة “ .

إن رغبتم بطرح سؤال، الرجاء الضغط على الرابط أدناه.