عاجل

غودلاك جوناثان : لست نادما على توقيف محافظ البنك المركزي في نيجيريا

تقرأ الآن:

غودلاك جوناثان : لست نادما على توقيف محافظ البنك المركزي في نيجيريا

حجم النص Aa Aa

نيجيريا التي باتت أكبر اقتصاد في القارة الإفريقية، تواجه تحديا كبيرا إزاء البطالة والفقر والعنف التي تهدد بجر البلاد إلى منحدر خطير.

نيجيريا هي مفتاح لمستقبل إفريقيا،ولكن وسط تفاؤل كما يحصل في البلاد الأكثر ثراء، الفقراء يزدادون فقرا على ما يبدو. لذلك ولمناقشة الأمور الإيجابية والسلبية في نيجريا ينضم إلي رئيس نيجيريا غودلاك جوناثان شكرا لكم على قبول دعوة البرنامج.

الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان

  • غودلاك جوناثان ، الرئيس النيجيري الذي صعد إلى السلطة یدين بالكثير لحسن حظه المطلق كما هو الحال إلى مهاراته السياسية
  • غودلاك جوناثان بات الرئيس النيجيري مؤقتا في العام 2010، ثم انتخب رئيسا للدولة في العام 2011 عقب وفاة الرئيس عمرو يار أدواند
  • ولد في العام 1957 في منطقة دلتا النيجر في نيجيريا الغنية بالنفط ، جوناثان هو ابن لصانع زوارق شراعية، درس علم الحيوان في الجامعة وعمل كمفتش للتعليم و ضابط حماية البيئة
  • دخل عالم السياسة في العام 1998 ، وانتخب حاكما في مسقط رأسه ، بايلسا في العام 1999 حيث لعب دورا مهما تمت ترقيته إلى محافظ بعد أن تورط رئيسه في مزاعم فساد
  • عقب المرض الذي ألم بالرئيس السابق عمرو يار أدواند ووفاته في العام 2010، غودلاك جوناثان مسك بزمام السلطة وتقلد منصب رئيس البلاد
  • الوقت الذي قضاه في السلطة مر دون جدال. في فبراير من العام 2014 أصدر قرارا بتوقيف رئيس البنك المركزي النيجيري للكشف عن أن شركة النفط المملوكة للدولة في نيجيريا فشلت في تسديد 20 مليار دولار مستحقة للحكومة الاتحادية


يورونيوز: ما يهمني هو كيف ستتمكنون من تحقيق الزخم المطلوب للحفاظ على تداعيات الإقتصاد الذي يصل إلى الناس الذين هم في أشد الحاجة إليه والتخفيف من حدة الفقر المتوطن تقريبا؟

غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري:” أوافق على أن قضية النمو الاقتصادي في معظم الدول الإفريقية خاصة لا يترجم مباشرة إلى تحسين حالة الشعب، ونحن نعتقد أن واحدة من القضايا الرئيسية هي مسـألة الاستعباد المالي، لذلك نحن نركز على مفهوم الإدماج المالي. وهذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تخلق بيئة اقتصادية سليمة، البيئة التي تضع الغني في الوسط، ليتمكن الفقراء من الاستفادة منه، إذا نحن نتقدم وإذا تمكنا من ذلك سنبدأ في متابعة الاقتصاد الشمولي وسنبدأ العمل. واحدة من القطاعات القوية هي الزراعة. نحن نتدخل على نطاق واسع في مجال الزراعة. لذلك صحيح أننا نأمل الكثير خلال هذه الفترة ، فالناس في الدرجات الدنيا من السلم ستبدأ في الحصول على ممتلكات وأعتقد أنه إذا تقدمنا خلال السنوات الخمس المقبلة سوف يتغير الوضع تدريجيا.

يورونيوز: حسنا الجدول الزمني الخاص بكم هو خمس سنوات لأنه، بسبب، بسبب؟

غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري:أعتقد ذلك، خلال مدة خمس سنوات. وأنا لا أقول أن مدة خمس سنوات سوف تحصل خلالها الطبقة المتوسطة النيجيرية ،ولكن خلال خمس سنوات سترتفع النسبة المئوية من الناس التي ستستفيد، وسوف تدرج في المعاملات التي ستكون عالية جدا.

يورونيوز:السلطة هي قضية رئيسية في نيجيريا، وهي قضية تعملون عليها، ومع هذا النمو هل كنتم تتوقعون، ومرة ​​أخرى أنا أطلب منكم أن تضعوا نفسكم في موقف وزير الاقتصاد. ولكن إذا كنتم في وضع ضبط موقف السلطة، كيف تتوقعون نمو نيجيريا؟

غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري:أعتقد أنه إذا كنا في وضع ضبط موقف السلطة لأن القوة هي عامل محدود إذا كنا في موقف السلطة أتوقع أن معدل النمو لدينا سوف يتضاعف. على الرغم من أننا نعرف أننا نقترحه كذلك.

.يورونيوز: إلى أربعة عشر بالمئة؟

غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري:نعم، نحن نذهب بمعدل حوالي سبعة بالمئة الآن، ولكن إذا كنا نفرز السلطة، حتى لو يكن الأمر مضاعفا، قد نحصل على رقم مزدوج تقريبا، ربما عشرة أو أحد عشر ولكن في حين أن السلطة هي المفتاح. يورونيوز:وكنا نتحدث عن الجداول الزمنية من قبل، ما هو جدولك الزمني الخاص بك؟ متى تعتقدون أن قطاع الطاقة سيزدهر؟ غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري: لن تستغرق العملية أكثر من ثمانية عشر شهرا ، أنا لا أقول أن يحصل ذلك بشكل جيد بعد عامين، عند السماح للقطاع الخاص بالمشاركة بالطبع سيتوسع. لأن السوق هناك، والقطاع الخاص يريد دائما تعظيم القيم المضافة مع الفائض، إنهم يريدون كسب المال، لذلك بقدر ما يولد القطاع المزيد من المال يحصل عليه. إذا كانت الشبكة تقوم بتحسين التوزيع الخاص بهم والمزيد من المال الذي يقدمونه. لذلك سوف نرى أنه في غضون هذه الفترة لن يكلف ذلك أكثر من ثمانية عشر شهرا،عندما ستبدأ هذه الأرقام في التضاعف وأن تتحول إلى ثلاثة أضعاف فبعضهم بدأ بالفعل في مضاعفة قدرة جيلهم.

يورونيوز: حتى إذا نظر كلانا إلى الوضع في إفريقيا ككل فنحن نرى أن السلطة تعود بكم والعديد من الدول الإفريقية الأخرى. ولكن التكامل الاقتصادي في جميع أنحاء إفريقيا يبدو معقدا للغاية. ما هي العوامل الرئيسية التي تحفظ التكامل الاقتصادي في إفريقيا مرة أخرى؟

غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري:شكرا لك، التكامل الاقتصادي في إفريقيا ليس معقدا، لدينا حدود فقط، هذه الحدود هي البنية التحتية، ولا سيما من حيث نقل البضائع والأفراد عبر إفريقيا، إذا كان شخص ما يرغب في السفر من نيجيريا إلى بعض الدول الإفريقية إذا كان في الجزء الجنوبي من إفريقيا، هذا الشخص يتعين عليه الذهاب إلى دبي حتى قبل الوصول إلى هذه البلدان، إذا كنت في الجزء الشمالي من إفريقيا وترغب في السفر إلى مكان آخر، فإن المسافر يتوجب عليه الذهاب إلى لندن قبل الوصول إلى إفريقيا.

الانتقال من بلد واحد في إفريقيا إلى بلد آخر في إفريقيا يعتبر أمرا مقيدا، وأحيانا يكون حتى أكثر تكلفة بالنسبة له لنقل البضائع من بلد إفريقي إلى بلد إفريقي آخر. إنه أرخص بكثير بالنسبة له أن يقوم بنقل البضائع من البلدان الإفريقية إلى أوروبا أو من أوروبا إلى…. أحيانا ورغم المسافة الطويلة كالصين مثلا بسبب تسهيل الأمور هناك. الفكرة هي إنشاء بنية تحتية حقيقية كنظام السكك الحديدية و الطرق الرئيسية في جميع أنحاء إفريقيا . لذلك هم سيتمكنون من نقل البضائع من بلد إفريقي لآخر. توفير الخدمات من بلد إفريقي واحد إلى آخر سيكون أرخص وأسهل بكثير.نحن نعتقد أنه إذا تمكنا من جذب المستثمرين وبعض من شركائنا في التنمية مثل الاتحاد الأوروبي وغيرها من المنظمات لدعمنا سنكون قادرين على بناء بنية حديثة كالسكك الحديدية وشبكة قوية في جميع أنحاء إفريقيا.

يورونيوز:المشكلة الأخرى التي تعطل الاقتصاد مرة أخرى في جميع أنحاء إفريقيا هي الفساد . الآن كنتم قد أعلنتم عن عدم التسامح مع الفساد. كيف تعملون للحد من ذلك ؟ هل ترون النتائج؟

غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري: الفساد موجود هناك، أعني في نيجيريا، لا أستطيع القول إنه لا يوجد فساد في البلاد، هناك فساد أقوى من الواقع، الفساد ليس مجرد إنتظار بعض الأشخاص ممن يسرقون الأموال بل نحن نركز على تعزيز المؤسسات حتى يتسنى لنا التأكد من أن الشخص لا يملك حتى الفرصة للسرقة. يجب أن نكون قدوة للناس.

لدينا بطالة مرتفعة في البلاد، الجميع يسمع عن عدد الوظائف التي تم قبولها والوظائف التي تم خلقها. لدينا الكثير من الناس لا يشعرون بالأمان حقا. الخريجون الشباب ليست لهم وظيفة لمدة ثلاث سنوات . هذا هو السبب في أنهم يشعرون بخيبة أمل ، إنهم ليسوا سعداء يعلمون أن السبب هو الفساد فقط وهذه هي المشكلة. لذلك نحن نواصل المعركة معا لا أستطيع تقديم وعود لأي شخص ، وفي نظري لا يوجد هناك رئيس في العالم يعد بأن يقلص مستوى الفساد في البلاد إلى الصفر. تماما كالأطباء الذين يقولون إنه من الصعب أن يتعافى المريض بنسبة مئة بالمئة. ولكن عادة يتقبل الشخص جزءا من مستوى الحالة المرضية، لأنه يرغب في أن يكون الأمر بنسبة مئة بالمئة وأن يكون في حالة جيدة.

يورونيوز: سمعتكم دوليا تراجعت عندما اخترتم تعليق محافظ البنك المركزي في الآونة الأخيرة، عندما قال إن مليارات الدولارات اختفت من عائدات النفط هل تأسفون لهذا القرار؟

غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري:لا لا لا ، العالم سيعرف أن الحكومة اتخذت القرار الصحيح . أنا أوقفته بسبب الأسئلة التي طرحت من قبل المالية بالفعل أمرت بذلك في تقرير في العام 2012.

دعينا نتصور أنك رئيسة بلدك مثلا ورئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي الخاص في نيجيريا الذي ندعوه محافظ البنك المركزي استيقظ ليقول لكم ويقول للشعب ويقول للبلد أن تسعة وأربعين فاصلة ثمانية بالمئة أي تقريبا حوالي 50 مليار دولار مفقودة. وأن يعود رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي أو محافظ البنك المركزي للنوم مرة أخرى. بعد بضعة أيام يستيقظ ويعلن مرة أخرى أنها 12 مليار التي اختفت ،ثم عاد مرة أخرى ونام و استيقظ مرة أخرى و قال لا لا لم تكن اثني عشر مليار بل عشرين مليار دولار ماذا ستفعلين حيال ذلك؟ أنا لا أتحدث عن السبب في توقيفه بالنسبة له إعطاء البلاد ثلاثة أرقام متضاربة ومتناقضة من سنصدق منها؟ و كيف لك أن تصفينه؟ و هل يصلح لمواصلة القيام بهذا العمل؟

يورونيوز: لقد كانت له سمعة عالمية جيدة للغاية.

غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري: “لا، أنا أقول لك إذا كان ذلك لا… انسي ذلك، لا أعتقد ذلك، الناس دائما يدفعون الأموال للجميع على جميع أنواع الجوائز.

يورونيوز: لماذا تم توقيفه لأسباب مختلفة حقا إذا كانت المسألة مغايرة؟

غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري: لا أنا أقول، هل تعلمين لماذا لم أرفع هذه المسألة، لأنك تطرقت لها، تتحدثين عن سمعته على الصعيد العالمي، ولكن أطلب منك إذا كان شخص آخر من يدلي بهذا التصريح، هل هذا الشخص مناسب للقيام بهذا العمل، لم أذكر حتى قرار التوقيف لأنني لم أكن أريد أن يكون فقط بسبب تصريحه بفقدان المال بل لأنه قال إن المال ضاع وهذا هو السبب في توقيفه.

يورونيوز: هل يمكن القول مع يدك على قلبك بأنها حماية بلدك من المخبرين؟

غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري: كم عدد المخبرين لدينا لأن الكثير من الناس أغلبيتهم يتكلمون عن جميع الأشياء في نيجيريا.

نيجيريا هي بلد الحرية في العالم، لدينا حرية الصحافة، يسيئون لي يوميا، وأبتسم أقرأ القصص الكاذبة وأستمر في الضحك لم يتم القبض حتى الآن على أي من الوشاة.

يورونيوز: السيد الرئيس سأنتقل إلى موضوع آخر، ستحتفلون بعيد توحيد نيجيريا، لكنها لا تأتي في الوقت الذي كان فيه التمرد في شمال البلاد. بوكو حرام وبشكل خاص المتمردون الانفصاليون هل تعتقدون بإمكانكم الحفاظ على الوحدة الوطنية في نيجيريا؟

غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري:نعم، في معظم البلدان ، وليس فقط في البلدان الإفريقية، عدد لا بأس به من البلدان لديها تنوع عرقي. ونيجيريا بلد لديه الكثير من المجموعات العرقية المتنوعة . لدينا الكثير من الممالك التقليدية. في الشمال لا تسمى الممالك، في الشمال يطلق عليها إمارات . هذه هي المؤسسات التي كانت طاغية في البلاد كانت هناك قبل الاستعمار من قبل الشعب البريطاني. هذا الاحتفال الوطني هو لنتذكر من أين نحن قادمون ولتحضير أنفسنا إلى أين نحن ذاهبون، في الوقت الحاضر أقوم بإعداد مؤتمر وطني، مؤتمر يتطرق كذلك إلى ما يجري في بعض المناطق الرمادية. بعض هذه المناطق تعمل بدلا من مساعدتنا على تعزيز العمل الجماعي تساعد على فتح الانشقاقات.

لذلك فالمؤتمر الوطني سوف يناقش بعضا من هذه الأمور، قضية الإرهاب ليست الناس يحاولون فهم ذلك، قضية الإرهاب وقضية وحدة نيجيريا ليست بالتأكيد الأمر ذاته فهي أشياء مختلفة. قضية الإرهاب لم تكن معروفة في إفريقيا قبل الفترة التي تم دخوله تدريجيا واحتفل به أسامة بن لادن في مجمل المناطق العربية في إفريقيا، الإرهاب يمكن استغلاله في أي شيء، على الرغم من ذلك في بعض الأحيان يبدو وكأنهم يحاولون أسلمة نيجيريا، إنهم لا يقولون إنهم يرغبون في تقسيم نيجيريا، إنهم يرغبون في أن تصبح نيجيريا دولة مسلمة، عدد القتلى في ارتفاع ولم أتحدث عن ذلك، لأن الإرهابيين في جميع أنحاء العالم يريدون تخويف الناس، ولكن ما أستطيع أن أعدكم به في هذه الحالة هو العمل بشكل مكثف. منذ وقت ليس ببعيد هناك حالات ونحن نعمل بشكل واضح لتغيير كل شيء ونعدكم أننا سنتغلب على الإرهاب.

يورونيوز:ما هو ردكم على منظمة العفو الدولية التي تقول بأن قوات الأمن النيجيرية متهمة وهنا أقتبس من ردهم “ هل لديهم جواب قوي أمام بوكو حرام ؟

غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري: إنه تصور مختلف وهذه هي المشكلة التي نواجهها في جميع أنحاء العالم لمواجهة الإرهابيين، إنهم يأتون لتحسين المجتمع البشري، فهم بشر، إنهم يريدون زعزعة استقرار المجتمعات. وبخصوص العمليات الأمنية، آمل في احترام القواعد الدولية الخاصة بالتدخل. إنه كملعب كرة قدم كل فريق يلعب كما يحلو له لكن من المفترض الانصياع لقواعد كرة القدم، لدينا تحديات وهذا هو التحدي الذي حاولنا من خلاله تحقيق التوازن، نحن لا نساوم هذا المعيار .

يورونيوز: ولكن الوسائل العسكرية هل هي السبيل الوحيد لمحاربتهم؟
ألا توجد هناك وسائل أخرى؟

غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري:لا لا ، المواجهة العسكرية ، هناك أشياء أخرى، كنت أتوقع منك أن تسأليني هذه الأسئلة.

كحكومة نحن لدينا برمجة للتعامل مع الإرهاب، هناك مراحل مختلفة، المواجهة العسكرية هي الخط الأول للحد من الأضرار الجانبية للمدنيين دون التدخل العسكري لأنه بامكانهم مسح السوق والمدرسة الخاصة بمجتمعك دون أن نستطيع القيام بشيء ما.

الإرهاب لا يتوقف في حد ذاته عند هذا بل يضعف ويقل، لكن المفتاح للتدخل العسكري لدينا هو للحد من الأضرار الجانبية للسكان ولكن الخطوة التالية هي لتحسين الأنشطة الاقتصادية في هذه المنطقة.
للأسف ، حتى قبل تحسين أنشطتهم الاقتصادية في هذه المناطق ، يجب أن يكون هناك سلام معقول. لا أحد سيقوم بالذهاب للقيام بنشاط اقتصادي في المناطق إذا لم تكن آمنة. لذلك هناك مشكلة. وبالتالي فإن الجيش يجب أن يأتي لبناء مستوى معقول ، مسألة انعدام الأمن. هناك أسباب كافية لتحسين اقتصادهم.

يورونيوز:حل هذه المسألة أمر ضروري من الواضح خاصة أن هناك انتخابات العام المقبل، هل ستترشحون؟
غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري:لدينا قوانين وأنظمة في هذا البلد . هذه ليست اللحظة المناسبة التي يمكنني أن أقول فيها أنني سأترشح للانتخابات. إذا قلت ذلك ،فهذا فقط من أجل البلد؟ ؟

يورونيوز: الرئيس السابق قال إنكم قررتم ووعدتم بعدم الترشح لولاية أخرى.

غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري:حسنا، أنا لا أريد أن أختلف مع ما قاله والدي. له رأيه الخاص . لكن شيئا واحدا بخصوص الانتخابات هو أن النيجيريين سوف يصوتون لصالح الرئيس الذي يختارونه. أنا أو أي شخص آخر، ليس لدينا القدرة على وقف ترشيح أي شخص كان.

يورونيوز: سؤالي الأخير، كيف تقيمون عملكم خلال الولاية الأولى؟

غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري: أنا لا أريد تقييم نفسي لأنها عادة سيئة بالنسبة لي أن أبدأ في شكر نفسي، لكن هناك دائما مؤشرات يمكن استخدامها.

اقتصاد البلاد كان مستقرا منذ العام ألفين وسبعة، حيث شهد ارتفاعا وصل إلى سبعة بالمئة. إذا كان هناك سوء في الإدارة والتسيير،لانهار الاقتصاد تماما. وأنا أعدكم، بأن بلدي و بقية العالم سنذهب الى حيث نريد، لدينا الإرادة السياسية للقيام بما هو معقول وصحيح.

يورونيوز: السيد الرئيس شكرا لكم على هذه التوضيحات.