عاجل

أكدت أوروبا رفضها لتسييس قطاع الطاقة في إشارة للضغط الذي تمارسه موسكو على أوروبا وأشارت إلى ضرورة إجراء مباحثات لحل الأزمة .
المتحدثة باسم اللجنة الأوروبية سابين بيرغيه تقول :“امدادات الغاز القادمة من روسيا إلى الاتحاد الأوروبي ما زالت مستمرة بشكل طبيعي حتى اللحظة، ونحن نتوقع من روسيا احترام الالتزامات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات و إمدادات الغاز وكذلك على أوكرانيا احترام التزاماتها بشكل مماثل”.
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان قد أعلن أن موسكو ستفي بالتزاماتها على صعيد إمدادات الغاز إلى البلدان الأوروبية بعد رسالته التي حذر فيها من المخاطر التي تهدد إمداد أوروبا بالغاز في حال عدم تأمين تسديد الديون الأوكرانية التي تقدر بالمليارات.
وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف يقول:“نرحب بالتغييرات الأخيرة في موقف الاتحاد الأوروبي وبالدعوات إلى مشاورات بين روسيا والاتحاد الأوروبي والدول الشريكة، ونحن مستعدون أيضا للتطرق إلى المسائل المرتبطة بالرسالة التي وجهها الرئيس بوتين إلى قادة الدول الأوروبية التي تتلقى الغاز الروسي عبر أوكرانيا”.
ويرى الخبراء أن سلاح الطاقة ذو حدين قد يكلف روسيا اسواقها.
كارل بيلت وزير خارجية السويد أكد على هذه الفرضية قائلا :“على روسيا أن تتعلم من تجربة عام 2006/2009 عندما تم استخدام سلاح الطاقة وهذا الأمر قد يأتي بنتائج عكسية على روسيا، اقصد على المدى البعيد .
وروسيا تعتمد كثيرا في دخلها على بيع الغاز اكثر من أوروبا.
اعتقد أن موسكو ستواجه مشكلة إذا استمرت بإنتاج الغاز دون بيعه ، انهم سيواجهون مشاكل أكثر من أوروبا”.
و تسببت الاوضاع في اوكرانيا بأسوأ أزمة بين روسيا والغرب منذ نهاية الحرب الباردة.