عاجل

هؤلاء ولدوا خلال العام 1994، السنة التي حصلت فيها الإبادة الجماعية، حيث قتل 800 ألف شخص،خلال مئة يوم، الحادثة ختمت تاريخ آخر إبادة جماعية شهدها القرن العشرون. تقرير القناة الفرنسية الثانية.
خلال ثلاثة أشهر جرى برواندا،ما لم يكن في الحسبان وأمام أعين العالم ، المجازر ارتكبها متطرفون من الهوتو،ضد أقلية التوتسي،و الهوتو المعتدلين.
موجات عنف،خلفت مئات الآلاف من النازحين أيضا
تقرير التلفزيون السويسري الألماني.

بعد مرور عشرين عاما،لا يزال يعيش بعضهم مع المأساة،و البلد لايقوى على مساعدة من ظلموا، يوما ما، في رواندا يوجد مستشفى الأمراض النفسية،لكن الكثيرين يعتقدون أن العفو هو الحل البارع و الخيار الوحيد.
تقرير التلفزيون السويسري الروماندي.
الكنيسة الكاثوليكية التزمت الصمت أثناء الإبادة الجماعية برواندا،و قد نددت سلطات كيغالي بذلك . في 1994، عرفت الكنائس العديد من المجازر التي وقعت داخلها حتى. بعد أن كان الهاربون يعتقدون انهم في ملاذ آمن، تقرير التلفزيون السويسري الإيطالي.