عاجل

تقرأ الآن:

إصلاحات هيكلية لأجل استعادة الاقتصاد العالمي عافيته


أوكرانيا

إصلاحات هيكلية لأجل استعادة الاقتصاد العالمي عافيته

في ختام اجتماع الربيع لصندوق النقد الدولي والبنك العالمي في واشنطن قال مسؤولون إن عدم اتخاذ الدول الأعضاء ما يكفي من الاصلاحات الهيكلية الكافية، إلى جانب تصاعد حدة التوتر الجيوسياسي بشأن أوكرانيا يشكلان أكبر المخاطر التي تواجه استعادة الاقتصاد العالمي لعافيته.

وجدد الصندوق تعهده بتنمية الاقتصاد القائم على التنمية المستدامة. وتقول المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد:

“من المشجع سماع عدد من الأعضاء يحثوننا على العمل في هذا الاتجاه المتعلق بالتغير المناخي والأضرار التي تحدق البيئة وذلك على قدر خطير من الأهمية”.

من جانبه قال رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي إن السلطات النقدية في منطقة اليورو على استعداد لاتخاذ تدابير استثنائية لتحقيق أهداف طويلة المدى متعلقة بالتضخم، الذي بلغ خمسة في المائة الشهر الماضي. وقد تعهد البنك باتخاذ تدابير غير تقليدية للتعمل بفعالية مع مخاطر وجود فترة طويلة من التضخم المنخفض.

أما موفد يورونيوز إلى واشنطن شتيفان غروبه فيقول:
“الروزنامة العامة لصندوق النقد الدولي طموحة جدا، وإمكانية نجاحها يتوقف إلى حد كبير على رغبة الكونغرس الأمريكي في المصادقة على إصلاحات عام ألفين وعشرة، إلى حد الآن لم تقم واشنطن بذلك ولا يبدو ذلك محتملا في سنة انتخابية”.