عاجل

تصاعد التوتر في اوكرانيا خيم على اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في لوكسمبورغ. بعضهم حمل روسيا المسؤولية عن سيطرة مسلحين اوكرانيين موالين لموسكو على مبان حكومية في مدن شرق اوكرانيا.
وزير الخارجية الهولندي هانس تيمرمانس يقول: “المشكلة شبيهة جدا بما حصل في القرم“، قبل أن يضيف بلهجة ساخرة :“اذا رأيناحصانا فسيتحرك عادة كحصان وليس كزرافة”.
حتى الان لم يتحرك الاوروبيون باتجاه فرص عقوبات اقتصادية على موسكو، ووزراء الخارجية سيبحثون هذه القضية.
وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ يقول :“العقوبات الاضافية يجب أن تكون الرد على سلوك موسكو. سأدعم ذلك، لكن نحتاج بالطبع لاتفاق أوروبي حول مداها”.
الانتقال إلى العقوبات الاقتصادية لم يحظ باجماع الدول الاوروبية نتيجة تفاوت ارتباطاتها مع موسكو.
لكن وزير خارجية بلجيكا ديديه ريندرز يدعم هذه الخطوة، ويقول :“سيكون من الضروري فرض عقوبات اقتصادية على روسيا لجعلها تتعقل. الهدف هو خفض التوتر واستعادة الهدوء في المنطقة، وحتى الان لم نر شيئا من هذا القبيل”.
هذا النقاش يحضر قبل اجتماع مرتقب يوم الخميس، في جنيف، لممثلي روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وأوكرانيا.