عاجل

تقرأ الآن:

راديو المجر، تاريخ حافل بالذكريات


ثقافة

راديو المجر، تاريخ حافل بالذكريات

جدران قصر استرهازي في بودابست تحكي لنا أحداثا تاريخية حافلة. فهذا المكان احتضن أقدم محطة إذاعية في أوروبا وكان أيضا مقر إقامة رئيس المجر.
الآن يغادر راديو المجر مقره في بودابست ولكن اصداء الموسيقى لا زالت تتردد في استوديو “رقم 6” الشهير، الذي صمم نظامه الصوتي العالم الفيزيائي المجري جورج فون بيكيسي عام 1935.

يقول المدير الموسيقي لراديو المجر:“الهندسة الصوتية لهذا الأستوديو رائعه فعلا، والسبب في ذلك هو وجود ألواح خشبية خاصة على الحائط وفي السقف، إن عملية وضعها في حائط كهذا يحتوي على عديد الثغرات لأمر صعب للغاية، ولكن هذه الثغرات ساهمت في خلق انتاج صوتي واضح. استوديو “رقم 6“هو استوديو مثالي سواء لعملية التسجيل أولبث الحفلات الحية.”

أوتو كليمبيرر هو أشهر قائد لأوركسترا راديو المجر من العام 1947 إلى العام 1948.
هذه الأوركسترا أسسها ارنست فون دوهاناني في العام 1943 وبفضلها تم انقاذ حياة عديد الموسيقيين اليهود خلال الحرب العالمية الثانية.

يقول هذا المؤرخ المجري:” في ربيع العام 1945، أي بعد الحرب كان علينا إزالة الانقاض من المبنى ونقل جثث القتلى الموجودة في ساحة الراديو. وسرعان ما عاد الراديو الى نسق عمله العادي وقدم أوتو كليمبيرر إلى بودابست في عام 1947 لقيادة الاوركسترا. “

“ستوديوهات بونكر” كانت في تلك الفترة سرا من أسرار الدولة، حتى أن العاملين في الراديو لم يكونوا متأكدين من مكانها، كانوا يعتقدون أنها تقع في الطابق السفلي لكنها شيدت في الواقع في الطابق الأرضي عام 1952.

رجال الشرطة السرية كانوا يتنصتون على جميع الخطوط الهاتفية للإذاعة المجرية منذ العام 1957 إلى حدود العام 1990 ، تاريخ بداية التحول الديمقراطي.

بيروسكا ديبرينتي عملت كصحفية اذاعية خلال انتفاضة 1956 في المجر تقول:” هذا ما كنا نسميه ممر التنهدات، كنا نشعر بخوف شديد عند المرور من هنا إذ كنا نسمع اطلاق النار في الخارج”

في الثالث والعشرين من تشرين الأول 1956 انطلقت الثورة المجرية، بيروسكا ديبرينتي تتذكر جيدا ما وقع في ذلك اليوم إذ تقول:” كنا نسمع إطلاق النار، شاهدنا جنودا من الشباب في باحة مبنى الاستوديو. لم تكن معهم أسلحة. هؤلاء الجنود كانوا أنهوا خدمتهم العسكرية منذ أسبوعين وكان عليهم حماية مقر الراديو، ولكنهم لقوا حتفهم جميعا.”

المجريون لم يستطيعوا مشاهدة المباراة التاريخية التي فاز فيها الفريق المجري على الفريق الإنقليزي عام 1953 فالتلفزيون لم
في المقابل بثت المباراة على الأمواج الإذاعية مباشرة من ملعب ويمبلي بإنجلترا.
التلفزيون وصل إلى المجر عام 1957 مباشرة بعد الثورة، ليبدأ المشهد الإعلامي في البلاد عهدا جديدا.

اختيار المحرر

المقال المقبل
أعمال فنية بأسعار خيالية في معرض "فن كولونيا"

ثقافة

أعمال فنية بأسعار خيالية في معرض "فن كولونيا"