عاجل

حوارُ طرشان في مجلس الأمن الدولي بشأن الأزمة في أوكرانيا

تقرأ الآن:

حوارُ طرشان في مجلس الأمن الدولي بشأن الأزمة في أوكرانيا

حجم النص Aa Aa

حوار الطرشان عاشته قاعة اجتماعات مجلس الأمن الدولي التابع لهيئة الأمم المتحدة في نيويورك قبل ساعات بشأن الأزمة في أوكرانيا.
الاجتماع الطارئ الذي دعت إليه موسكو لم يُثمر، كما كان متوقَّعا، أكثر من تبادل الاتهامات بين روسيا من جهة وأوكرانيا وحلفائها الغربيين من جهة أخرى.

الغرب يتهم روسيا بالوقوف وراء الاضطرابات في شرق أوكرانيا، وموسكو تنفي وتدعو كْييف إلى “التوقف عن استخدام القوة ضد الشعب الأوكراني”.

مارك لْيَالّْ غرانتْ سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة قال متهما موسكو:

“إن صُوَرَ الأقمار الصناعية تُبيِّن وجود ما بين خمسة وثلاثين ألفًا وأربعين ألفَ جندي روسي قرب الحدود مع أوكرانيا مجهَّزين بالطائرات المقاتلة والدبابات ووحدات الدعم والإسناد، وذلك بالإضافة إلى الجنود الخمسة والعشرين ألفًا الموجودين بشكل غير شرعي في القرم”.

روسيا تجاهلتْ هذه الاتهامات وردَّتْ على لسان سفيرها لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين الذي ذكَّر الغرب بموقف بلاده في بداية الأزمة الأوكرانية قبل استفحالها وقال:

“للأسف، يجب عليَّ أن أقول إن الكثير من الاتهامات السخيفة وُجهتْ إلى روسيا، من بينها أن روسيا تريد زعزعة الاستقرار في أوكرانيا وتحطيم أوكرانيا. لكن لماذا لم تَرُدُّوا على ندائنا عندما كانت الأزمة في بدايتها من أجل البدء في حوار لمساعدة أوكرانيا على إيجاد سبيل يُخرجها من الأزمة السياسية والاقتصادية التي كانت تغرق فيها؟”.

وانتهى النقاش داخل مجلس الأمن الدولي دون حصول اختراق في ظل تشبث كل طرف بمواقفه قبل لقاء الخميس المقبل بين موسكو وكْييف وواشنطن والاتحاد الأوروبي.