عاجل

تقرأ الآن:

أوكرانيا: خطواتٌ جديدة نحو انفجارٍ وشيك بعواقب وخيمة


أوكرانيا

أوكرانيا: خطواتٌ جديدة نحو انفجارٍ وشيك بعواقب وخيمة

ميدان الاستقلال في العاصمة الأوكرانية كييف يحتضن تجمعا للموالين للحكومة الانتقالية للمطالبة بالتدخل بالقوة ضد الموالين لروسيا غير الآبهين بالتحذيرات الرسمية، وإخلاء المؤسسات الحكومية التي يسيطرون عليها.

في الوقت ذاته، شوهدت كتائب أوكرانية، يقدر عدد جنودها بالآلاف، منتشرة على بعد حوالي سبعين كيلومترا عن سلوفيانسك، في إقليم دونيتسك، حيث يطالب الموالون لموسكو بالانفصال مثلما يجري في عدة مقاطعات من شرق أوكرانيا.

وطالب فياتشسلاف بونوماريف، زعيم الانفصاليين الذين يسيطرون على مقر بلدية سلوفيانسك، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالتدخل وعدم السماح بما وصفه بـ: “ارتكاب إبادة” ضد سكان شرق أوكرانيا. وأكد الكريملين هذا الطلب في أعقاب إعلان كييف الاستعداد للتدخل بقوة. مما يوحي بأن أوكرانيا تتجه نحو الأسوأ في حال حدوث مواجهة عسكرية بين الميليشيات الانفصالية الأوكرانية، التي سيطرت أمس الاثنين على مطار سلوفيانسك، والقوات النظامية، وهي المواجهة التي قد تؤول إلى تدخُّلٍ بشكل أو بآخر تلمح به موسكو، لا سيّما أن روسيا سبق لها أن حذرت من استخدام القوة ضد الانفصاليين في شرق أوكرانيا.
مبعوث يورونيوز إلى أوكرانيا سيرجيو كانتوني يقول من دونيتسك بشأن هذه الأوضاع المضطربة:
“غالبية سكان هذه المنطقة تشعر أنها رهينة في قبضة الظروف الحالية. وغالبية المباني الرسمية تقريبا في هذه المنطقة تسيطر عليها أقلية في ظل صمت الأغلبية التي تعيش الوضع دون رد فعل”.