عاجل

المجر تحتفل بالذكرى 70 للاحتلال الألماني وسط جدل حول نصب تذكاري

تقرأ الآن:

المجر تحتفل بالذكرى 70 للاحتلال الألماني وسط جدل حول نصب تذكاري

حجم النص Aa Aa

تخلد المجر الذكرى السبعين لاحتلال البلاد من قبل النازيين، لكن جاءت الاحتفالات في سياق مثير للجدل، و في إطار مواجهة بين المنظمات اليهودية و السلطات المجرية.

طالبت ابرز منظمة يهودية في المجر من رئيس الوزراء فيكتور أوربان وقف بناء نصب في بودابست لتكريم “ضحايا الاحتلال الالماني”, وهو مشروع أطلقه رئيس الوزراء وأثار جدلا في البلاد. ويقول مناوئو هذا المشروع إن بناء هذا النصب يعني أن المجر تتنصل من مسؤوليتها في مقتل 600 ألف يهودي مجري تم ترحيلهم من البلاد, بينهم 450 ألفا قضوا بعد الاحتلال النازي في 1944..
امراة:
“ النصب هو طمس للتاريخ، تقول هذه المرأة،و هذا أمر غير مقبول،و لذلك قررنا القيام بتعبئة شعبية،ففي كل يوم نقوم بتفكيك حواجز ورشات البناء و يضطرون كل يوم لإعادة تلك الحواجز إلى أماكنها” النصب الجاري بناؤه يصور المجر على هيئة ملاك يهاجمه نسر يمثل المانيا.

المؤرخ إيشتفان ريف
“ بهذا النصب، يقول المؤرخ ريف، تريد الحكومة أن تتجاهل مسؤولية المجر في ما جرى من أحداث عبر التاريخ،منها وفاة مئات الآلاف من الأشخالص في معسكرات الموت “
منظمة ماشيهيش التي تعتبر أبرز منظمة يهودية في المجر
قررت مقاطعة الاحتفالات المخلدة للذكرى التي تنوي بوادبيست القيام بها.
مراسلتنا تقول : إن الجدل الدائر حول النصب التذكاري أسهم في نسيان الحلقات التاريخية المجرية و منها على وجه التحديد ذكرى المحرقة المصادفة للسادس عشر من من أبريل الجاري.” الرئيس المجري أضاء شمعة ووضع أكاليل من الزهور، في المكان التي قتل فيها يهود مجريون من قبل ميليشيات فاشية مجرية
وزير التربية السابق حضر المراسم.
“بالنسبة لنا نقول، إن المحرقة أمر يعنينا كثيرا،و هي تشكل جزءا من تاريخنا،فالقتلة كانوا مجريين،و الضحايا كانوا مجريين أيضا،لا يمكننا أن نتصرف كما لو أن جهات خارجية هي التي دبرت أعمال القتل، الموضوع يعنينا نحن مباشرة” وبالنسبة الى خصوم رئيس الوزراء فإن الأخير لا يكافح معاداة السامية بما يكفي ويداهن حزب اليمين المتطرف.