عاجل

تقرأ الآن:

مواجهة فنية بين أوغست رودان وروبرت مابيلتورب في باريس


ثقافة

مواجهة فنية بين أوغست رودان وروبرت مابيلتورب في باريس

معرض جديد في متحف رودان بباريس يحاول استكشاف أوجه الشبه بين النحات الفرنسي المشهور أوغست رودان والمصور الفوتوغرافي الأمريكي روبرت مابيلتورب.
الفنان ولدا في قرنين مختلفين، لكنهما اهتما بجسد الإنسان من الناحية الفنية، كل على طريقته.

تقول أمينة المعرض:” عندما تفكر في مابيلتورب، فإنك تتذكر نيويورك في ثمانينات القرن الماضي، وتفكر حتما في التصوير الفوتوغرافي وعندما تفكر في رودان فإنك تعود إلى القرن التاسع عشر وتعود إلى النحت وإلى باريس.
وضعناهمن معا، لأن كليهما كان متحمسا لجسم الإنسان، عبر عنه أحدهما بالنحت والآخر بالتصوير الفوتوغرافي. لقد طورا مفاهيم مشتركة ومن المثير أن نخلق اليوم حوارا ثنائيا بين هذين الفنانين.”

التشابه في أعمالهما الفنية يبدو ملفتا للنظر أحيانا، وتأثر المصور الفوتوغرافي روبرت مابيلتورب بالعبقري رودان، أمر واضح للعيان رغم أنه لم يعاصره أو يعرفه عن قرب.

المعرض يتواصل حتى الخامس والعشرين من أيلول المقبل في متحف رودان بالعاصمة الفرنسية باريس.

اختيار المحرر

المقال المقبل
الدراجة النارية تتحول إلى ملهمة للفنانين

ثقافة

الدراجة النارية تتحول إلى ملهمة للفنانين