عاجل

تسارعت وتيرة الأحداث في شرق أوكرانيا الناطق بالروسية هذا الأربعاء، وتصاعدت معها حدة التوتر بين كييف وموسكو.

ففي أحدث تصريح له، اتهم رئيس الوزراء الأوكراني، أرسيني ياتسينيوك روسيا “بتصدير الإرهاب” إلى أوكرانيا من خلال استخدامها لقوات سرية لتنظيم انفصاليين مسلحين، قال إنهم هاجموا القوات الأوكرانية، واحتلوا مباني الدولة.

وأضاف ياتسينيوك خلال اجتماع لحكومته الأربعاء في كييف، أنه على الحكومة الروسية أن توقف فورا جماعات الانفصال المخابراتية، وتدين الإرهابيين وتطالبهم باخلاء المباني، هذا إذا كانت روسيا الاتحادية مهتمة بإعادة الاستقرار للموقف، وهو ما أشك فيه كثيرا يقول رئيس الوزراء الأوكراني.

وتأتي تصريحات ياتسينيوك قبيل ساعات من بدء المحادثات الرباعية لايجاد تسوية للأزمة في شرق أوكرانيا، حيث ذكر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الأربعاء، بعد اجتماع عقده مع نظيره الفيتنامي فام بين مين في هانوي، أن مشاركة بلاده في المحادثات الرباعية حول الأزمة الأوكرانية في جنيف مازالت على جدول الأعمال.

وأضاف لافروف: “ سوف نعمل على تهدئة الوضع، وسوف نجعل الحكومة في كييف تحترم آراء ومطالب المواطنين الأوكرانيين الذين يعيشون في جنوب شرق البلاد. والانضمام دون أي تأخير إلى المحادثات الرباعية لتهدئة الوضع وعدم تأجيج ذلك عن طريق استخدام الأجهزة الأمنية، ولا سيما الجيش، وهو ما يحظره صراحة القانون الأوكراني.”

وفي إطار الجهود الدبلوماسية لتسوية الأزمة الأوكرانية، حيث خرجت مظاهرات واسعة تنادي بدولة فيدارالية في المناطق الشرقية من البلاد، من المقرر أن تنطلق غدا الخميس في جنيف المحادثات الرباعية بين الأوكرانيين والروس والأمريكيين والأوروبيين.