عاجل

لا تزال مشانق ايران تحصد المزيد من الأرواح لكن هذه المرة وقبل لحظات من لفظ انفاسه الاخيرة، تلقى هذا الشاب صفعة على وجهه أنقذت انتهاك حقة في الحياة بإسم عدالة الدولة.

هذا الشاب العشريني المدعو بلال والذي صدر بحقه حكم الاعدام بعد طعنه الشاب عبدالله حسين زادة قبل سبع سنوات حتى الموت إثر مشاجرة، غيرت أم الضحية قدره بعفوها عن قاتل إبنها مكتفية بصفعه.

الأم المفجوعة بمقتل إبنها وأم القاتل تعانقتا ودخلتا معا في نوبة بكاء.

مشهد قلما نراه ولكنه يدعونا الى القاء الضوء على حالات الإعدام في إيران والتي سجلت ارتفاعا جديدا بواقع 18%.

وقد أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرا يشير إلى إرتفاع عدد حالات الإعدام حول العالم إذ تصدرت الصين القائمة فإيران ثم العراق فالمملكة السعودية تليها الولايات المتحدة الأميركية.

هذا وتتعالى الاصوات في إيران لوقف عقوبة الإعدام التي تعد وبحسب الإعلان العالمي لحقوق الانسان أكبر إنتهاك لحق أي فرد في الحياة.