عاجل

سؤال من بريان في دبلن:
“أعرف أنه من المقرر إجراء الانتخابات المقبلة بين الثاني والعشرين والخامس والعشرين من أيار / مايو. سمعت أن هذه المرة الأمور ستكون مختلفة، لماذا؟”

خيمينا غوميز دي لا فلور- أوروبا مباشر: “إجراء الانتخابات الأوروبية سيكون بين الثاني والعشرين والخامس والعشرين من أيار / مايو في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي. اربعمائة مليون مواطن أوربي لهم حق إختيار 751 من أعضاء البرلمان أو النواب الأوربيين لتمثيلهم للسنوات الخمس المقبلة .

هذه الإنتخابات مهمة لأن البرلمان الأوروبي هو الهيئة الوحيدة في الاتحاد الأوروبي الذي يُنتخب مباشرة.صلاحياته توسعت منذ العام- 1979 وهو التاريخ الذي تم فيه انتخاب أعضاء البرلمان الأوروبي للمرة الأولى بالاقتراع العام المباشر .
اليوم ، البرلمان لم يعد هيئة استشارية فقط، انه مُشرعٌ مشاركٌ بحد ذاته مع مجلس الاتحاد الأوروبي، الذي يجمع ممثلي الدول الأعضاء في الاتحاد .
البرلمان له كلمته حول التشريعات الأوروبية التي تؤثر على المواطنين.

هذا يعني أن أعضاء البرلمان الأوروبي لهم رأي في القضايا الداخلية للسوق ، والحريات المدنية ، والحقوق الأساسية ، وكلِ ما له علاقة بالأزمة الاقتصادية و كيفية انفاق ميزانية الاتحاد الأوروبي من خلال الاستثمار في التنمية الإقليمية ، والبحوث ، والطاقة ، والنقل، والبيئة وغير ذلك. الآن لماذا هذه المرة مختلفة إلى هذا الحد؟ لأن القواعد تغيرت منذ الانتخابات الأوروبية الأخيرة .

الآن للمرة الأولى ، المواطنون الأوروبييون لهم رأي حول من سيكون الرئيس المقبل للمفوضية الأوروبية لأن الدول الأعضاء يجب أن تأخذ بعين الاعتبار نتائج الانتخابات عند ترشيح رئيس المفوضية الأوروبية الجديدة ، الذي يجب أن يؤيده أغلبية أعضاء البرلمان الأوروبي .
انه شيء مهم جدا في هذه اللحظة لأن الاتحاد الأوروبي يكافح لمعالجة الأزمة الاقتصادية ، وقادة الاتحاد الأوروبي يقررون الإتجاه المستقبلي .
لهذا السبب الناخبون الأوربييون لهم دور مهم الآن لأنهم سيقررون مستقبل الاتحاد الأوروبي . لهذا السبب هذه المرة الأمر مختلف “ .

لمزيد من المعلومات عن الإنتخابات الأوربية، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني www.elections2014
او الإتصال بالرقم 00 800 6 7 8 9 10 11

إن رغبتم بطرح سؤالكم، الرجاء الضغط على الرابط أدناه.