عاجل

عاجل

ضغوط على قطر بسبب دعمها للإسلام السياسي

تقرأ الآن:

ضغوط على قطر بسبب دعمها للإسلام السياسي

حجم النص Aa Aa

بعد تسوية غامضة توصل إليها وزراء الخارجية في مجلس التعاون لدول الخليج العربية في الرياض مساء الخميس، يرى محللون أنه بات على قطر أن تخفف من دعمها لحركات الإسلام السياسي في المنطقة، بناء على طلب السعودية والإمارات العربية والبحرين التي سحبت سفراءها من الدوحة. ويقول موفد يورونيوز إلى دبي فرانسوا شينياك:

“تشير الصحافة الإماراتية هنا في دبي إلى الاتفاق متطرقة بالتفصيل إلى خبايا المحادثات دون أن تتطرق إلى الأسباب والنتائج. وتلك أسئلة كان ينبغي طرحها، لأنه إذا كانت الأنظمة الملكية الخليجية تتنازع الزعامة أحيانا، فإنه لا يمكنها أن تبقى مفككة لوقت طويل، لأن الأزمات هنا كثيرة، فهناك موضوع سوريا وأعدادها الكبيرة من اللاجئين الذين يزعزعون استقرار البلدان المجاورة، وصعود إيران التي يثير تأثيرها قلق البلدان السنية. إيران التي قد تكون استغلت الخلافات الإقليمية لتدفع ببيادقها”.

وتتهم دول خليجية قطر بدعم الإسلاميين المقربين من حركة الإخوان المسلمين في دول خليجية، وبالتحول إلى ملجإ لإسلاميين من دول عربية أخرى.

وتعد قطر من أبرز ممولي جماعة الإخوان في مصر ومجموعات أخرى مقربة منها في دول الربيع العربي، بينما تدعم باقي دول الخليج العسكريين في مصر.
وتقول مراسلة يورونيوز في الدوحة مها بردى:

“قد ينهي الاتفاق الخلاف، ولكن هل ينهي الاختلاف في وجهات النظر حول قضايا أساسية في المنطقة؟ يتساءل مراقبون حول إمكانية تغيير قطر سياستها الداعمة لجماعة الإخوان المسلمين، تماشيا مع سياسة السعودية والإمارات والبحرين. فهل سيؤدي الاتفاق إلى مثل هذه الخطوة؟”.