عاجل

تقرأ الآن:

محمد ولد عبد العزيز:إفريقيا وأوروبا قارتان تكمل الواحدة الأخرى


العالم

محمد ولد عبد العزيز:إفريقيا وأوروبا قارتان تكمل الواحدة الأخرى

القمة الأوروبية الإفريقية الرابعة جمعت رؤساء الدول والحكومات الإفريقية و نظيراتها الأوروبية في بروكسل بداية أبريل نيسان.

قمة تحت شعار السلام مع اجتماع خاص على الوضع في جمهورية إفريقيا الوسطى ولكن أيضا قمة تحت شعار الازدهار للجميع. ازدهار يبعد الاشتباك بالأسلحة كما جاء على لسان نكوسازانا دلاميني زوما ، رئيسة لجنة الاتحاد الإفريقي.

ولهذا فمن الضروري الاستثمار لدعم التعليم والتدريب ولتلبية احتياجات المستثمرين الأجانب وحتى الأفارقة الذين هم في حاجة إلى اليد العاملة في هذه القارة.

ومع ذلك إفريقيا لا تزال تحتاج إلى دعم من القارة العجوز ،ما يقرب من نصف الاستثمارات الأجنبية في إفريقيا من الاتحاد الأوروبي.

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، أشاد بأداء القارة ، قارة يصل متوسط نموها السنوي نسبة خمسة بالمئة.

يورونيوز:السيد الرئيس، مرحبا بكم أشكركم على الإجابة على بعض الأسئلة في إطار القمة الأوروبية الإفريقية. لدينا نسب نمو إيجابية خلال السنوات وهي إيجابية في القارة الإفريقية. تم تعيين المعدل العام في القارة إلى خمسة بالمئة. من هذا الواقع الجديد، في القرن الحادي والعشرين، هل يجب اقامة علاقة جديدة مع الاتحاد الأوروبي؟

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: العلاقات يجب أن تستمر لكننا في حاجة إلى تحسينها ووضعها في سياق يسمح لنا بأن يكون الربح من الجانبين. وأعتقد أن هذا مفيد لكلا القارتين، وأعتقد كذلك أننا بحاجة ألى بعضنا البعض كما تعلمون إننا قارتان تكمل الواحدة الأخرى.

يورونيوز: هل أدرك الاتحاد الأوروبي أو بقية العالم أن هناك في الواقع انبعاث افريقي ونمو اقتصادي؟

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: أعتقد ذلك، نعم ، إنهم يحاولون فهم ذلك لأنه واضح، معدل نمو يبلغ متوسطه خمسة بالمئة أعتقد أنه مرئي، نحن بحاجة إلى دعم، فقد تطور العالم، نحن نفعل ذلك ربما ببطء لكن بخطوات تابثة.

يورونيوز: علينا الاتجاه نحو الحقائق الآن.

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: خلال هذا العقد شهدت كل من إفريقيا وأوروبا مشاكل كثيرة، مشكلة عدم الاستقرار، والأمن، والأزمات الاقتصادية، والكوارث الطبيعية، مشاكل لم تترك أحيانا أو غالبا الاختيار للقادة لتنفيذ القرارات المتخذة، ولكن على كل حال الإرادة موجودة هنا.

يورونيوز: ملف جمهورية افريقيا الوسطى ملف حساس للغاية، هل تعتقدون أن على الاتحاد الأوروبي رفع عدد قواته هناك، أو هل تعتقدون أن الاتحاد الإفريقي والأفارقة هم أنفسهم عليهم ضمان واستعادة النظام في البلاد؟

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: يجب على الأفارقة تحمل هذه المهمة، صحيح أنها مهمتنا. إفريقيا تستعد لاقامة قوات خاصة هناك بعد تطوع عدد من الدول.

يورونيوز: من هي هذه البلدان؟

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: لقد تطوعت عشرة بلدان.

يورونيوز: هل حقا أن ملف الأمن هو واحد من أهم القضايا التي ستعملون عليها بصفة موريتانيا رئيسة للاتحاد الإفريقي، وستعملون عليها مع الاتحاد الأوروبي؟

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: أعتقد أنه لا يمكننا الحديث عن التنمية دون التطرق إلى الأمن، لا نستطيع الاستثمار في مناطق تشهد انعداما للأمن، صحيح أنه وتحديدا في منطقتنا منطقة الساحل شهدنا الكثير من المشاكل المتعلقة بانعدام الأمن، ليس فقط قبل بضعة أشهر ولكن قبل عقد من الزمن تقريبا، ويرجع ذلك في الحقيقة إلى وجود أعداد كبيرة من الإرهابيين الذين انتشروا في هذه المنطقة والذين يواصلون تحركهم مع الإفلات من العقاب، الإرهاب لا يعرف حدودا.

يورونيوز: أحد عشر مليون شاب يطرقون باب سوق العمل سنويا في إفريقيا، لكنهم لا يجدون عملا، في هذه الحالة وغالبا هذه المشاكل الجذرية ما تدفعهم إلى شكل من أشكال التطرف؟

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: جميع المكونات موجودة، في الواقع، لدفع الشباب إلى التطرف وإلى الخراب إنه بالطبع السبب.

يورونيوز:خلال رئاستكم للاتحاد الإفريقي هل ستركزون على هذه النقاط؟

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: لقد أكدت بالفعل على هذه النقطة، أفضل وسيلة لحماية الشباب من الانحراف والتوجه نحو التطرف والإرهاب، هو تجنب استمرار استبعادهم من التنمية في إفريقيا، يجب تأهيلهم، لذلك على النظام التعليمي أن يلبي هذه الحاجيات، فإفريقيا لديها إمكانيات هائلة على سبيل المثال نحن نصدر الكثير من المواد الخام المصنعة محليا في إفريقيا، سنسمح بخلق فرص للشغل وتطوير واكتساب المزيد لإدراج واستفادة هؤلاء الشباب.

يورونيوز: كثيرا ما دعا الاتحاد الأوروبي البلدان الإفريقية والقادة الأفارقة بتولي وضمان حكم رشيد. الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: أعتقد أنه ليس الاتحاد الأوروبي من عليه أن يطلب من إفريقيا ضمان الحكم الرشيد، أعتقد أن الأفارقة يدركون ذلك، يدركون أنه لا يمكن لبلد ما أن يتطور بدون ديمقراطية ودون حكم رشيد. أيضا من دون احترام للجميع و التكامل للجميع. ولا يمكن أن يتطور بلد ما طالما هناك استبعاد فيه، وأعتقد أنه ليس الاتحاد الأوروبي من عليه أن يملي علينا ما يتوجب القيام به، أعتقد أنه خيار سنتخده بأنفسنا.

يورونيوز: بخصوص ملف الرئاسة، سيدي الرئيس، بعض الناس شككوا في وصولكم إلى السلطة، بماذا تجيبونهم؟

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز:كان هناك عشرة مرشحين لمنصب واحد، لذلك المرشحون التسعة الذين لم يحالفهم الحظ، ولم تتح لهم فرصة الفوز، شعروا بالاحباط وعبروا بأن الانتخابات لم تكن نزيهة. ولكن الأمر دائما يكون على هذا النحو، نحن لسنا راضين، ولكن خلال الانتخابات المقبلة في يونيو بامكانهم الترشح للانتخابات التي ستكون شفافة مثل سابقاتها.

يورونيوز: هذا يعني أنكم متفائلون جدا للانتخابات المقبلة في بلدكم في يونيو المقبل؟

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: أنا متفائل بالنسبة لبلدي، في بلدي الديمقراطية بدأت ترسو في أذهان الناس كما في البلد.

يورونيوز: سمعنا من الاتحاد الإفريقي وكذلك من بعض الدول الإفريقية أنه قبل أن تتولون الرئاسة، كانت هناك اننتقادات تجاه المحكمة الجنائية الدولية؟

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز:إنه مفهوم يتصوره الأفارقة، لأن الأشخاص الذين يقدمون إلى العدالة أغلبهم أفارقة. هذا ما جعل الأفارقة يفكرون في أنها محكمة خاصة للحكم على الأفارقة فقط، نحن في صدد مناقشة هذه المسألة. ومن المستحسن كذلك وكما الأمن أن يتحمل الأفارقة المسؤولية.

يورونيوز: أنتم تدافعون عن محكمة جنائية إفريقية؟

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز:أنا أدافع عن المحكمة، أنا لا أرى لماذا نرسل مواطنينا للمحاكمة في الخارج، لدينا إمكانية الحكم عليهم وسجنهم كحد أدنى، لدينا قضاة ذوو خبرة عالية ويستطيعون القيام بذلك.

يورونيوز: هل سنرى محكمة جنائية إفريقية؟

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: إنها أمنيتي وأنا متحمس لذلك.

يورونيوز: هل هي رغبة بلدان أخرى في الاتحاد الإفريقي كذلك؟

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: طبعا

يورونيوز: هل تعتقدون أن إفريقيا باتت قاطرة الاتحاد الأوروبي أو هل بإمكانها أن تصبح قاطرة للاتحاد الأوروبي؟

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: أعتقد وآمل ذلك، لدينا الإمكانيات والطموح أيضا، وأعتقد أن الطموح هو الأهم.

يورونيوز: إذا كان عليكم تلخيص آمالكم في القارة الإفريقية للسنوات القادمة فما هي؟

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: افريقيا بالنسبة لي، مستقبل إفريقيا سيكون مزدهرا ومستقرا وآمنا في إفريقيا موحدة.

يورونيوز: هل سنرى ذلك.

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: ومن سيدعم التنمية في العالم، ومن سيقوم بذلك على الساحة الدولية، ومن سيلعب دورا كذلك في الأمن والسياسة في جميع أنحاء العالم.

يورونيوز: شكرا لك السيد الرئيس على هذه التوضيحات.

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: شكرا لكم.