عاجل

تقرأ الآن:

إخضاع ربان العبارة الكورية الجنوبية المنكوبة إلى التحقيق


كوريا

إخضاع ربان العبارة الكورية الجنوبية المنكوبة إلى التحقيق

بسبب الاشتباه في خرقه قانون الشحن ولأنه كان أول من غادر عبارة تنقل مئات الركاب بينما كان هناك خطر، يخضع ربان العبارة الكورية الجنوبية التي غرقت منذ يومين إلى التحقيق على أيدي المحققين والشرطة، في حادث خلف إلى حد الآن حوالي ثلاثين قتيلا وحوالي مائتين وثمانين مفقودا. واعتذر الربان لي جون سيوك بكلمات قليلة إلى أهالي الضحايا قائلا:

“أنا آسف جدا وإنني أشعر بذنب كبير ولا أجد الكلمات للتعبير عن ذلك”.

وكان على متن العبارة حوالي أربعمائة وخمسة وسبعين شخصا معظمهم من التلاميذ كانوا في رحلة دراسية. وقد عثر على مساعد ناظر المدرسة الذي رافق التلاميذ على العبارة مشنوقا في شجرة قرب قاعة رياضية كانت تتجمع فيها عائلات الضحايا، وكان أحد الناجين من الغرق.

وقد تم إنقاذ حوالي مائة وثمانين شخصا، لكن عمليات الانقاذ تعوقها تيارات مائية قوية وعدم وضوح الرؤية في مياه عكرة. ويقول والد أحد المفقودين:

“عليهم الإسراع في إنقاذ من هم على قيد الحياة، ولكن الغواصين لم يفعلوا ذلك وعدد الناجين قد لا يكون لهم أمل بعد اليوم”.

من جانبها تقول شقيقة الشخص المفقود:
“سمعنا أن من هم على قيد الحياة يموتون”.

في الأثناء واصلت فرق حراس السواحل الكورية الجنوبية عمليات البحث عن ناجين، وقد ملأت أكياسا عملاقة بالهواء وشدتها إلى العبارة حتى لا تغرق في المياه العميقة.

أما عن أسباب الحادث فإن المحققين يضعون ثلاث فرضيات، تتعلق بخطإ ملاحي أوبشكل تخزين البضائع أو بمشكل هيكلة العبارة التي مضى على صنعها عقدان من الزمن.