عاجل

لحظات من الذعر والقلق عاشها أمام الكاميرا لالو سالازار المذيع في شبكة التلفزيون المكسيكية الذي كان على الهواء لحظة وقوع زلزال بقوة 7.2 على مقباس ريختر.
الزلزال الذي ضرب منطقتي وسط وجنوب المكسيك تسبب في اضرار مادية محدودة في العاصمة المكسيكية دون تسجيل خسائر بشرية.
حالة من الفزع انتابت الالاف من سكان مكسيكو سيتي الذين تسابقوا على مغادرة منازلهم ومقار اعمالهم خوفا من وقوع انهيارات جراء الزلزال.

دميانا دوران مواطنة في مكسيكو سيتي:
“في مكتبنا لم يسمحوا للموظفين بالخروج، لقد كنا خائفين. الان اشعر بالتحسن. الامر ان الزلزال كان قويا لقد كنا خائفين والجميع كان قلقا على اقاربه.”

الزلزال الجديد اعاد إلى اذهان سكان العاصمة المكسيكية زلزال عام 1985 الذي اودى بحياة 3700 شخص حسب الارقام الرسمية.