عاجل

إنهم الصحفيون الفرنسيون الذين اختطفوا في يونيو الماضي في سوريا، “إدوارد الياس” و“ديدييه فرانسوا” و“بيير توريس” و“نيكولا إنان“، أفرج عنهم في سوريا ليعثر عليهم جنود أتراك عند الحدود التركية السورية ولقد كانوا معصومي الأعين ومكبلي الأيدي لكنهم في صحة جيدة وفقا لما أكدته السلطات التركية.

ديدي فرونسوا، صحفي في إذاعة أوروبا 1 قال :” نحن سعداء لأننا أحرار الآن وشكرا جزيلا للسلطات التركية التركية لأنها ساعدتنا كثيرا، من الجيد أن نرى السماء ونستطيع المشي ونتحدث بحرية .أنا سعيد جدا”.

وتعتبر سوريا ومنذ اندلاع الصراع فيها منذ حوالي أربع سنوات من أخطر الدول على الصحفيين في العالم وفقا لمنظمات حقوقية معنية بحرية الصحافة والإعلام والتي أكدت مقتل 39 صحفيا داخل سوريا في عام 2013، إضافة إلى اختطاف أكثر من 80 صحفيا واعلاميا منذ عام 2011.

وفيما لا يزال صحفيان فرنسيان آخران رهن الإعتقال في مالي، عبرت فرنسا عن ارتياحها للإفراج عن الصحفيين الأربعة مؤكدة أنهم سيصلون فرنسا في الساعات المقبلة.