عاجل

بسبب الاشتباه في خرقه قانون الشحن ولأنه كان أول من غادر عبارة تنقل مئات الركاب بينما كان هناك خطر، أوقفت السلطات الكورية الجنوبية ربان العبارة التي غرقت منذ ثلاثة أيام، في حادث خلف إلى حد الآن حوالي ثلاثين قتيلا وحوالي مائتين وثمانين مفقودا.
ويظهر في لقطات مصورة الربان وهو يغادر العبارة ضمن أولى المجموعات التي تم إنقذها.

وكان على متن العبارة حوالي أربعمائة وخمسة وسبعين شخصا معظمهم من التلاميذ كانوا في رحلة دراسية.

وفيما أكد عديد الناجين أنهم لم يسمعوا أمرا بالإخلاء مطلقا، قال أحد أعضاء طاقم العبارة إنه من غير المؤكد أن أمر الإخلاء الصادر عن الربان قد بلغ فعلا مسامع جميع الركاب ويقول:

“لم يصل أمر الإخلاء إلى الركاب، ولكنه صدر. ما أعلن عنه في القمرة عبر مكبرات الصوت لم يسمع في غرفة القيادة بسبب أنظمة المايكروفون المختلفة”.

عائلات الضحايا وفرت لهم السلطات قاعة رياضية في أحد الموانئ، لتطلع على آخر عمليات الإنقاذ، وهي عمليات أدت إلى انتشال حوالي مائة وثمانين شخصا.

في الأثناء واصلت فرق حراس السواحل الكورية الجنوبية عمليات البحث عن ناجين، وقد ملأت أكياسا عملاقة بالهواء وشدتها إلى العبارة حتى لا تغرق في المياه العميقة.

أما عن أسباب الحادث فإن المحققين يضعون ثلاث فرضيات، تتعلق بخطإ ملاحي أوبشكل تخزين البضائع أو بمشكل هيكلة العبارة التي مضى على صنعها عقدان من الزمن.