عاجل

تقرأ الآن:

أهالي المفقودين في غرق العبّارة الكورية الجنوبية غاضبون من عمليات البحث


كوريا

أهالي المفقودين في غرق العبّارة الكورية الجنوبية غاضبون من عمليات البحث

ما تزال تداعيات مأساة غرق العبّارة الكورية الجنوبية التي كانت تقل تلاميذ مدرسة تهز البلاد. فقد عثر على نائب مدير المدرسة مشنوقاً بعد نجاته وقد ترك رسالة قبل موته تدل على عمق تأثره لغرق الكثير من تلاميذه. عائلات التلاميذ المفقودين طالبوا السلطات بالعمل على رفع السفينة للكشف عن مصير أبنائهم الذين يزيد عددهم على273 مفقوداً.

بينما تتابع فرق الإنقاذ عملها في البحث عن ناجيين ربما قد لجأوا إلى أماكن يمكن التنفس فيها، قام مركز الإنقاذ في مدينة جيندو الساحلية بعرض فيديوهات للعبارة من تحت الماء على الأهالي. لكن الآمال تتضاءل بالعثور على ناجيين بسبب التيارات البحرية القوية و صعوبة الرؤية. الغطاسون الذين تمكنوا من دخول العبارة شاهدوا ثلاثة جثث عائمة في داخلها لكن يصعب انتشالها.

تقول إحدى الأمهات: “أنا محبطة من بطء عمليات الانقاذ. يقومون بالغطس منذ أربعة أيام دون إحراز أي تقدم. حتى الآن لم يدخلوا إلى السفينة لمعرفة ما إذا كان الأطفال ماتوا جوعاً أم لا.” وتقول أخرى: “نحن الآباء والأمهات نموت هنا على الشاطئ. الوقت يمر ونحن على نار. هذا وقت عصيب والأطفال لا يزالون داخل الماء البارد.”

ربان السفينة المنكوبة الذي اعتقل مع اثنين من طاقمه أطرق رأسه وقدم بالغ أسفه للعائلات. و قيل إن القبطان المخضرم لي جون سيوك البالغ من العمر 69 كان من أوائل من تركوا السفينة، و أن ربّانة قليلة الخبرة صغيرة السن كانت تقود السفينة عند غرقها.