عاجل

في كل عام تحتفل قرية هولوكو، الواقعة شمال شرق المجر، والمصنفة على لائحة اليونيسكو للتراث، تحتفل بعيد الفصح حسب تقليد محلي، وهولوكو وضواحيها تتميز بتراثها العرقي.

إحتفالات تتواصل على مدى ثلاثة أيام، يرتدي خلالها سكان القرية الزي التقليدي، ويمارسون طقوس رشق المياه كعلامة تطهير، وتكسير البيض المزين، وإحياء الرقصات الشعبية ، وحضور القداس العلني.

ورشق المياه يمثل إحدى العادات حتى في بعض المدن المجرية ، ويوم إثنين الباعوت يطوف الشبان والرجال في شوارع القرى ويدعون العائلات للخروج مع بناتهن لرشقهن بالماء. التي تتحول الى ماء الكولونيا في الشكل المعاصر لهذه الإحتفالات. كما تقدم الفتيات الهدايا للشباب، عادة ما تكون بيوضاً منقوشة، أو حلوى، للرجال، وبعض النقود للصغار. وقبل رشق الماء يقول الشاب بعض أبيات الشعر.
العديد من السياح يقصدون هولوكو، في هذه الفترة من ، للتمتع بمشاهدة هذه العادات .
“الفتيات يستأهلن ذلك حسب التقاليد ينتظر الشبان الفتيات بسطول الماء لرشهن بالماء البارد. “
أحد الشبان يقول:
“نحن فقط نريدهن أن يكن جميلات وكل هذا لمصلحتهن”
“هذا ليس لإهانتهن”.
أما هذه الفتاة تشارك بالتجربة للمرة الأولى تقول:
الأمر مسل عندما يكون الطقس جيداً ، إنها تجربة فريدة” وتنمي روح الإنتماء والجماعة .”.

وإذا تمكن الشبان من رش كافة الفتيات، يبقى الكثير من الماء لرش السياح، فقط شعرهن ورؤوسهن”.

أندريا هاياغوس ، بودابست ، يورونيوز