عاجل

تقرأ الآن:

مهرجان اسطنبول السينمائي يوزع جوائز دورته الثالثة والثلاثين


ثقافة

مهرجان اسطنبول السينمائي يوزع جوائز دورته الثالثة والثلاثين

مهرجان اسطنبول السينمائي الدولي في دورته الثالثة والثلاثين، كان أيضا فرصة لمناقشة مشاريع أفلام مشتركة بين مبدعي السينما التركية ونظرائهم من مختلف أنحاء العالم.

مديرة مهرجان اسطنبول السينمائي تان أزيز تقول : “اسطنبول هي بمثابة الجسر بين أوروبا وآسيا، لهذا السبب لدينا قسم للإنتاج المشترك عنوانه “لقاء على الجسر“فمن خلال هذا المهرجان نسعى إلى جمع، صناع السينما الأوروبية والمخرجين من جميع أنحاء العالم، بصناع السينما التركية.”

خلال هذا المهرجان، عادة ما يدور الحديث حول جائزته الرئيسية، جائزة التيوليب الذهبية بقسميها المحلي والدولي.

لجنة التحكيم برئاسة المخرج الايراني أصغر فرهادي، منحت جائزة التيوليب الذهبية في قسم الأفلام الدولية للفيلم النرويجي “بليند” لمخرجه اسكيل فوغت، وتدور أحداثه حول سيدة تحاول إعادة ترتيب أمور حياتها بعد فقدانها لبصرها.

يقول اسكيل فوغت مدير الفيلم:“في البداية دارت الفكرة فقط حول مسألة فقدان حاسة البصر كموضوع تستطيع أن تخلق منه أحداثا مثيرة سينمائيا. لقد قابلت بالتأكيد أشخاصا فقدوا حاسة البصر وقمت بالعديد من الأبحاث وقد أصبحت المأساة الانسانية جزءا من القصة.”

جائزة التيوليب الذهبية في قسم الأفلام المحلية كانت من نصيب المخرج التركي تايفون بيرسيملوغلو عن فيلمه “اي أم نت هيم” أو “انا لست هو”.
يقول هذا المخرج التركي:” القصة تدور حول تغيير الهوية، الأمر يتعلق برجل يعمل في مطعم بأحد المستشفيات، لكنه يتحول شيئا فشيئا إلى شخص آخر وهو ما يغيرحياته ومصيره بطريقه لا يمكن التنبؤ بها.”

فيلم “أنا لست هو” الذي تحصل أيضا على جائزتي افضل سيناريو وأفضل موسيقى في المهرجان يتحدث عن رجل في منتصف العمر يلتقي بامراة ويبدأ في تقمص شخصية زوجها المسجون.

جائزة افضل إخراج سينمائي تحصل عليها المخرج السينمائي أونور أونلو عن فيلمه الكوميدي “دعونا من الخطيئة”.

قصة الفيلم.
ترتكب جريمة قتل في أحد المساجد لكن ولكن الشرطة لا تبدي اهتماما كبيرا بذلك، لأن الأمر متروك لإمام الجامع الذي سيتولى بنفسه التحقيق في القضية.
الممثل سيركان كسكين الذي يلعب دور إمام غير تقليدي فاز من ناحيته بجائزة أفضل ممثل.
يقول مخرج الفيلم:“الأمر يتعلق بمشروع فيلم قديم روادني منذ حوالي عشرين عاما. عندما كنت طالبا، كنت أزور المساجد كثيرا كما أنني تاثرت بأدبيات الجريمة والقصص البوليسية.”

فيما يقول الممثل سيركان كسكين:“حسنا بالنسبة لدور الإمام، لم أجد أية صعوبة في التحضير له، فنحن في بلد مسلم، أما بالنسبة لمشاهد الضرب وتسديد لكمات فالتجأت إلى التمرن على ذلك، لكن في النهاية هذا الإمام هو شخص إنساني ولم يكن من الصعب علي تقمص الدور.”

الممثلة التركية المعروفة وهيد غوردوم، تحصلت على جائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم أيهان هانم” الذي يروي قصة ربة منزل تعتني بأربعة اطفال وتجد نفسها غير قادرة على مواصلة القيام بدورها إثراحدلث درامية أعقبت محاولة الإنقلاب في تركيا عام 1980.

مهرجان اسطنبول الدولي استمر على مدى أسبوعين وعرض خلاله حوالي مائتين وثلاثين فيلما.
يقول موفد يورونيوز إلى اسطنبول فولفغانغ سبيندلر : “كان هناك الكثير من الشياء التي اكتشفناها خلال المهرجان السينمائي الدولي في اسطنبول، البرنامج كان ثريا للغاية إضافة طبعا إلى هذه المدينة الحيوية التي لا تعرف طعم الراحة.”

اختيار المحرر

المقال المقبل
مهرجان كان السينمائي يستعد لدورته السابعة والستين

ثقافة

مهرجان كان السينمائي يستعد لدورته السابعة والستين