عاجل

تقرأ الآن:

تفوق الاشتراكيين يهتز قبل شهر من الانتخابات الاوروبية


أوروبا

تفوق الاشتراكيين يهتز قبل شهر من الانتخابات الاوروبية

تزايد شعبية الأحزاب المحافظة في الاتحاد الاوروبي قبل شهر من الانتخابات الاوروبية. آخر استطلاعات الرأي تظهر تقدم أحزاب اليمين المركزي على الأحزاب الاشتراكية التي تمثل اليسار المعتدل.
الاشتراكيون يقود حملتهم رئيس البرلمان الأوروبي الحالي مارتن شولتز، يزاحمه على الفوز مرشح المحافظين جان كلود يونكر رئيس وزراء لوكسمبورغ السابق. اذا أصابت توقعات فوز المحافظين، بفارق ثلاثة عشر مقعدا، فسينهي ذلك تفوقا احتفظ به الاشراكيون طويلا.
هذا التغير يستوقف مؤسسة بيرسون ماسترال الاوروبية، التي ترصد الانتخابات عن قرب، ويقول مديرها دافيد أولراي :“رجل الشارع لا يكترث بفكرة المرشح القيادي، لذلك بينما تركز الاحزاب على دفع النمو مدعومة بمرشحيها القياديين، أعتقد أن ما يتحكم بالامر هو تغير نسب الدعم للاحزاب الوطنية”.
الاستطلاعات تظهر أيضا تزايد التأييد لمارين لوبين زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا، وذات الشيء يحصل مع نظيرها الهولندي غيرت فلدرز. جبهة تحالفهما الانتخابية يتوقع أن تفوز بمقاعد كافية لتشكيل مجموعة برلمانية.
تقدم كهذا سيشكل سابقة تمثل تحديا للسياسة الاوروبية المشتركة، كما يقول أولراي :“ربما سيحصلان على 40 معقدا تكفي لكي يشكلا مجموعة برلمانية، لا أعلم إن كنا سنشهد نهوض مجموعة يسار مشابهة، معارضة ايضا لمشروع الاتحاد الاوروبي، لكن هذه الاشارة يجب على القادة الاوروبيين وضعها في حساباتهم”.
نتيجة للأزمة المالية زاد الدعم لليمين المتطرف في دول الشمال الاوروبي الغنية، لمعارضته تقديم أموال الانقاذ، أما في دول الجنوب المأزومة فصعدت شعبية اليسار المتطرف المعارض لسياسات التقشف.