عاجل

تقرأ الآن:

التصعيد متواصل في أوكرانيا وكييف تحضر لتدخل بالقوة ضد الانفصاليين


أوكرانيا

التصعيد متواصل في أوكرانيا وكييف تحضر لتدخل بالقوة ضد الانفصاليين

من العاصمة الأوكرانية، نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن يعلن تقديم بلاده دعما ماليا للسلطات الانتقالية المحلية قيمته خمسون مليون دولار، ويجدد خلال زيارته كييف دعوته موسكو إلى الكف عن الكلام واتخاذ خطوات ملموسة ميدانية لتخفيف حدة التوتر بشأن الأزمة الأوكرانية مع تشديده على عدم اعتراف واشنطن بضم شبه جزيرة القرم إلى الاتحاد الفيدرالي الروسي.

موسكو لا تبدو مكترثة بهذه التصريحات وتلح من جهتها على ضرورة إسراع كييف بتنفيذ التزاماتها الواردة في اتفاق جنيف.

خلال زيارة بايدن لكييف، وبعد العثور في سلوفيانسك على جثتيْن تحملان آثار التعذيب، إحداهما لنائب برلماني مناهِض لموسكو، أعلن الرئيس الانتقالي أولكسندر تورتشينوف عزمه على استخدام القوة قريبا ضد الانفصاليين الموالين لروسيا الذين يسيطرون على المباني الحكومية في شرق البلاد، لا سيما في كلٍّ من سلوفيانسك ودونيتسك وكْراماتورْسْكْ…

في هذه الأخيرة، استولى الموالون لموسكو على مقر قيادة الشرطة الإقليمي واقتادوا قائدها إلى مكان مجهول.

في هذه الأثناء، تتواصل تحركات القوات الروسية على الحدود الشرقية مع أوكرانيا حيث شوهدت دبابات برمائية تعبر أحد أنهار المنطقة الجنوبية من روسيا المحاذية لأوكرانيا، في الوقت الذي تطالب فيه واشنطن بسحب القوات الروسية من المنطقة الحدودية المشترَكة مع الجار الأوكراني برمتها.

وغير بعيد عن أوكرانيا، أرسَلتْ الولايات المتحدة الأمريكية سفينة حربية قبالة السواحل الأوكرانية بالتزامن مع نشرها حوالي ستمائة من جنودها استعدادا لمناورات عسكرية في بولندة ودول البلطيق في مسعى رمزي يُعَبِّر عن وقوفها إلى جانب هذه الدول في مواجهة الأخطار العسكرية الخارجية.

مؤشرات التهدئة تزداد ندرةً في الأيام الأخيرة في الوقت الذي تتعاطى فيه القوى الكبرى مع الأزمة الاوكرانية والأوكرانيين وكأنهم أحجار على رقعة شطرنج في ظل استمرار نفور القوى الفاعلة في من سيناريو المواجهة العسكرية الحاسمة.