عاجل

عاجل

إجرات فرنسية لردع التحاق شبان فرنسيين بجماعات جهادية

تقرأ الآن:

إجرات فرنسية لردع التحاق شبان فرنسيين بجماعات جهادية

حجم النص Aa Aa

جملة من الاجراءات أعلنت فرنسا أنها تعتزم اتخاذها لردع ومنع ومعاقبة مواطنيها الذين يلتحقون بساحة المعارك في سوريا، في مسعى يحول دون تحول الفرنسيين المسلمين إلى متشددين يشكلون تهديدا على بلادهم فرنسا.

وتعتزم فرنسا استخدام جميع التقنيات بما في ذلك الأمن الإلكتروني لمكافحة الظاهرة، إلى جانب التوجه إلى الأسر للبحث عن إشارات تسمح للسلطات بالتدخل. ويقول وزير الداخلية الفرنسي برنار كازونوف:

“هذه الإجراءات بسيطة. القصر الذين سيقوم أولياؤهم بلفت انتباهنا بشأنهم، سيتم إدماجهم ضمن برنامج شنغن للمعلومات، وبذلك تكون جميع دول الاتحاد الأوروبي قادرة على أن تمنعهم من السفر”.

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أوضح أن الخطة لا تهدف لمنع العمل الإيماني، وإنما لكي لا يستخدم الدين بهدف الإرهاب.

ويبدو أن دولا أوروبية أخرى تعاني من الظاهرة نفسها، إذ تقوم الشرطة الدولية بالبحث عن فتاتين نمساويتين من أصل بوسني، تعتقد السلطات النمساوية أنهما التحقتا بجماعت جهادية في سوريا.

وتقدر السلطات الفرنسية أن أكثر من مائتي فرنسي يقاتلون ضد الحكومة السورية في صفوف جماعات جهادية، وهي تخشى أن يقوم هؤلاء بأعمال إرهابية بعد عودتهم إلى فرنسا.

ويشير باحثون إلى ضرورة بذل جهود تربوية للقضاء على الأفكار المتطرفة، وإن كان ذلك لا يأتي مفعوله إلا على المدى البعيد.