عاجل

تقرأ الآن:

حرب باردة بكلام ساخن بين موسكو وواشنطن بشأن أوكرانيا


أوكرانيا

حرب باردة بكلام ساخن بين موسكو وواشنطن بشأن أوكرانيا

مئات الجنود الأمريكيين يصلون إلى بولندة بغرض إجراء مناورات عسكرية مشترَكة مع القوات المسلحة البولندية على خلفية الأزمة القائمة في أوكرانيا. وينتَظَر أن تجري القوات الأمريكية مناورات مع مجموعة من دول البلطيق كليتوانيا ولاتفيا وإيستونيا في مسعى لتأكيد وقوف واشنطن والحلف الأطلسي إلى جانبها في حال تعرضها إلى اعتداءات عسكرية.

يتزامن ذلك مع إعلان كييف عملية جديدة لمكافحة ما تصفه بالإرهاب لتحييد الانفصاليين في شرق أوكرانيا والذي ردت عليه موسكو على لسان وزير خارجيتها سيرغيْ لافروف الذي قال:

“في حال تعرَّضْنا إلى هجوم فمن المؤكد أننا سنرد. إذا تم الاعتداء على مصالحنا، مصالحنا الشرعية، مصالح الروس، وبشكل مباشر مثلما وقع في أوسيتيا الجنوبية على سبيل المثال، لا أرى بدا من الرد وفي إطار القانون الدولي. الاعتداء على المواطنين الروس يشكل اعتداءً على الاتحاد الفيدرالي الروسي”.

لافروف اتهم الولايات المتحدة الأمريكية بمحاولة فرض تحولات تخدم مصالحها في أوكرانيا. واعتبرت واشنطن هذه الاتهامات سخيفة حيث قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جين بْساكي:

“أعتقد أن العديد من الاتهامات التي تفوه بها في الحوار الذي أجراه اتهامات سخيفة ولا تقوم على سند بالنظر إلى الوقائع الميدانية. مساعي الحكومة الاوكرانية تُعدُّ ردًّا شرعيا على الاستيلاء المسلح على مبانٍ في بعض مدن شرق أوكرانيا”.

 وفي الوقت الذي أعلنت فيه كييف مباشرتها عملية مكافحة ما تصفه بالإرهاب في شرق أوكرانيا، عززت الميليشيات الموالية لروسيا هناك مواقعها واحتياطاتها الأمنية داخل المباني التي تحتلها وعلى أطرافها بالمتاريس والعربات المدرَّعة.