عاجل

في الأرجنتين يتواصل الإضراب عن الطعام في وسط بوينس آيرس للمطالبة ببنية تحتية لائقة في الأحياء الفقيرة المكتظة والتي يقطنها 200 ألف مواطن.

خمسة وعشرون بالمئة من سكان الأرجنتين يعيشون في فقر مدقع بسبب زيادة التضخم وارتفاع الضرائب ومستوى الأجور.

وتشهد البلاد منذ أسبوعين إضرابا واسعا احتجاجا على السياسات الاقتصادية لحكومة الرئيسة كريستينا فرنانديز دي كيرشنر.