عاجل

تقرأ الآن:

صحراء الران الصغرى الهندية، مكان استثنائي الجمال


ثقافة

صحراء الران الصغرى الهندية، مكان استثنائي الجمال

هذه النجوم المتلألئة في أفق ممتد والتي يعقبها طلوع الشمس
في مزيج بديع من اللون البرتقالي، يمثل للناظر مشهدا سحريا واستثنائي الجمال عنوانه، صحراء الران الصغرى، الواقعة على حدود صحراء الران الكبرى في كوتش، بولاية غوجارات، غربي الهند.
هذا المكان هو جنة لمحبي المغامرة والحياة البرية مثل دليل رحلات السفاري، ديفجيباه المعروف، برجل الصحراء لا يخفي عشقه لهذا المكان.

يقول ديفجيباه:” في كل مرة تأتون فيها إلى هذا المكان، فإنه يمنحكم آفاقا جديدة للحياة، هنا تشعرون بأنفسكم متوحدين مع الطبيعة وتشعرون براحة بال كبيرة.”

على متن سيارته الجيب القديمة، يجوب ديفجيباه
منذ أعوام هذه الصحراء العجيبة والتي تبلغ مساحتها 5،000 كيلومتر مربع. رجل الصحراء يعرف ما تحويه من ثروات نباتية وحيوانية، مثل الحمار البري الهندي المهدد بالإنقراض.
الحكومة الهندية أنشأت في العام 1972 محمية للحفاظ على هذا النوع من الحيوانات النادرة.
هذه الصحراء هي أيضا موطن لثدييات فريدة أخرى مثل الذئب الهندي وثعلب الصحراء. والأمر المدهش حقا هو رؤية طائر الفلامنجو الوردي هنا، عندما تصبح مستويات المياه مرتفعة لتتحول صحراء الران الصغرى إلى جنة حقيقة لمحبي الطيور.

الزائرون يمكنهم التمتع بجمال المكان الخلاب وقضاء ليلة استثنائية داخل أكوخ مصنوعة من القش.

يمكنهم أيضا القيام برحلة سفاري إلى المنتجعات القريبة على متن سيارات الجيب أو زيارة القرى المتناثرة التي تحولت إلى أماكن سياحية بامتياز.

صحراء الران الصغرى، تتوشح باللون الأبيض خلال فترة معينة من السنة ذلك أنها تتحول إلى مصدر رئيسي للملح في الهند.

تقول إحدى السائحات من ألمانيا:“من الرائع حقا رؤية الناس وهم يستخرجون الملح ومن المدهش أيضا رؤية الحمار البري الذي لم يسبق لي رؤيته من قبل. هناك أيضا الكثير من الطيور وخاصة طائر الفلامنغو الوردي.”

مع بداية الرياح الموسمية، تغرق مياه البحر ثم مياه النهر العذبة صحراء الران لتتكون مستنقعات الملح.

يقول هذا الخبير في البيئة:” إذا شجعت الحكومة مستقبلا الناس القاطنين في المناطق المهمشة من الصحراء، سيمكنهم المشاركة في الحفاظ على الحياة البرية والعمل أيضا كمرشدين سياحيين. صحراء الران ستستفيد دون شك من خبرات ساكنيها.”

ولاية غوجارات الهندية، غنية ايضا في مجال الفنون، إذ ينتج أهلها بعض أجود أنواع المنسوجات الهندية المرصعة بالمرايا والزخارف الدقيقة.

تقول إحدى الحرفيات:“أعمل في مجال التطريز منذ أكثر من خمسين عاما.لقد ورثنا ذلك عن أسلافنا. اليوم يمكننا ان نوفر دخلا ماليا ببيع منتوجاتنا إلى السياح.”

وفي فصل الجفاف، تتحول صحراء الران إلى مساحات شاسعة من الطين القاسي والجاف. ديفجيباه يعشق صحراءه في كل حالاتها
و يقول:“سأواصل العيش والتجول هنا. فهذا هو المكان الذي ولدت فيه وهو المكان الذي سأموت فيه.”

اختيار المحرر

المقال المقبل
أربعة عقود على اختراع "مكعب روبيك"

ثقافة

أربعة عقود على اختراع "مكعب روبيك"