عاجل

إحياء الاسرائيليين ذكرى المحرقة خلال الحرب العالمية الثانية كان مناسبة غير عادية للرئيس الفلسطيني محمود عباس، اعتبر خلالها أن الهولوكوست يعد أفظع جريمة عرفتها الإنسانية في التاريخ المعاصر داعيا إسرائيل إلى إقامة سلام عادل مع الفلسطينيين.

لكن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو قلل من أهمية هذ التعليق النادر للرئيس الفلسطيني، بسبب المصالحة التي جرت بين فتح وحماس مؤخرا، قائلا:

“هذه توطئة للرأي العام الأمريكي والعالمي لمحاولة تهدئة الأجواء، في مقابل خطوة سيئة ابتعد بها عن مسار السلام. لقد قام بخطوة ارتدادية عملاقة أبعدته عن مسار السلام، لأنه عانق حماس التي تدعو إلى إبادة اليهود عبر أنحاء العالم، وإزالة إسرائيل، وهذه أفعال تتعارض في أساسها مع السلام”.

ويأتي الاعتراف النادر للرئيس الفلسطينيين، في وقت تمر فيها جهود لسلام بأزمة عميقة.

ويخشى الفلسطينيون من أن اعترافا كهذا قد يضعف مطالبهم القائمة على سنوات من المعاناة، تحت الاحتلال الاسرائيلي.